آخر الأخبار
آخر الأخبارأخبار عاجلةفي الواجهةقضايا وحوادث

17 عائلة مشردة بعد انهيار عمارتها بالعاصمة !

 

وجه النائب عن جبهة العدالة والتنمية، حسن عريبي ، سؤالا كتابيا لوزير الداخلية ، نور الدين بدوي، بخصوص مأشاة 17 عائلة بحي بلوزداد بالعاصمة شردتها الامطار إثر انهيار جزء من عمارتهم القديمة.

وقال عريبي في نص السؤال : ” عشرات الشيوخ والأطفال والنساء في حالة يرثى لها علقوا على سطح المبنى الذي انهار نصفه في منتصف الليل؛ ولم يكن من السلطات المحلية أكثر من إرسال عدد من رجال الحماية المدنية والشرطة ولجنة مصغرة من البلدية لا لشيء إلا من أجل إحصاء عدد سكان العمارة”.

وأضاف :”بدل السعي الجاد في إيجاد حل مستعجل لمأساتهم لم يكن منهم إلا أن نصحوهم بالخروج من العمارة تحسبا لانهيارها دون اكتراث ببقائهم في الشارع؛ فالمهم عند السلطة أن لا يقع ضحايا في الأنفس ما يحرجها ويفضحها أمّا ما دون ذاك من الخسائر فليس بذي أهمية في شتاء على الأبواب وزاد من مضض السكان ولوعتهم وحنقهم أن لم يشاهدوا مسؤولا واحدا من السلطات المحلية ولا الولائية ولا من الحكومة يقف مواسيا لهم معاينهم لمأساتهم عن قرب وتلك مصيبة أخرى تزيد الطين بله”

أمام هذه الوضعية المنذرة بتفاقم وضعية هذه العوائل، سأل عريبي  وزير الداخلية :”هل توصلتم بالاشتراك مع الوزارات المعنية إلى حل مستعجل وسريع لهذه العوائل يقيهم مطر وبرد الشتاء أم أنّ الأمر ما يزال على ورق الإحصاء !؟”.
وقال النائب إن “سكان الحي وكل مواطن جزائري يسأل عن السبب المباشر لحالة اللامبالاة من مسؤولي البلدية ومن هنا نطالبكم بمساءلتهم عن عدم الحضور لموقع الحادث ومعاينة الأمر عن كثب؟”.

وأشار عريبي إلى أن “حالة تهديم المباني في الأحياء الشعبية بالعاصمة بدأت منذ وقت ليس باليسير وبلغت ذروتها في السنوات الأخيرة”. متسائلا “كيف تركت السلطات هذه العوائل وغيرها الكثير لهذا التهديد”.

سهام.د

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى