آخر الأخبار
آخر الأخبارأخبار ثقافيةأخبار عاجلةثقافة

وفاة الموسيقار اللبناني الياس الرحباني عن 83 عاماً

توفّي الفنان اللبناني الياس الرحباني، الإثنين، عن عمر يناهز الـ 83 عاماً، بعدما سطّر مسيرة موسيقية طويلة حيث شكّل مع أخويه الراحلَيْن منصور وعاصي الرحباني والسيّدة فيروز الجيل الذهبي للمسرح والموسيقى والفن في لبنان. ولد الياس الرحباني في منطقة إنطلياس الواقعة في شمال بيروت، في 23 حزيران/يونيو عام 1938، في عائلة فنية، فهو شقيق ​عاصي ومنصور الرحباني​ وشقيقاته سلوى ونادية وإلهام، وابن حنا الياس الرحباني، وسعدى صعب. أحب الموسيقى بعد أن تعرّف عليها من خلال أخويه عاصي ومنصور، اللذين يكبرانه في السن واعتبرهما أبوين له، وفي الثامنة عشرة من عمره حين كان قد قرر أن يستمر في طريق العزف على البيانو، أصابه حادث في إصبعه أجبره على التوقف عن العزف لفترة، وبعد رحلة يأس اتجه بالصدفة إلى التأليف الموسيقي والتلحين. تلقى علومه الموسيقية في البيانو والهارموني والتأليف الموسيقي في الأكاديمية اللبنانية (عامي 1945 – 1958)، وفي المعهد الوطني للموسيقى (عامي 1955 – 1956)، إضافة إلى تلقيه دروس خاصة لمدة عشر سنوات، تحت إشراف أستاذين فرنسيين في الموسيقى هما ميشال بورجو (للبيانو) وبرتران روبيار (للهارموني والتأليف)، أراد دراسة المحاسبة فالتحق بمعهد “المتني” لمسك الدفاتر، وأخذ اول درس، ولكنه خرج ولم يعد. أسس الياس الرحباني الموجة العالمية للموسيقى والأغاني الفرنسية والإنكليزية بأصوات فنانين لبنانيين، بعد إنتاجه لعدد من الحلقات في إذاعة BBC القسم العربي، فقدم برنامجاً من 13 حلقة بعنوان “صياد الحلوين”، وانتقل إلى إذاعة لبنان في بداية انطلاقتها، عمل مخرجاً ومستشاراً موسيقياً طوال عشر سنوات، بين عامي 1962 و1972، وأيضا كمنتج موسيقي لدى شركات منتجة للأسطوانات، ثم غادر لبنان عام 1976 بسبب الحرب، لكنه عاد واستقر في لبنان وافتتح استوديو خاصاً به في منطقة النقاش في المتن الشمالي عام 1990 بتقنيات عالية، ويتم فيه تسجيل جميع الألحان والأغاني لجميع الفنانين. شارك الياس الرحباني في مهرجان اليونان الدولي للأغنية في بداياته، وفي مهرجان روستوك العالمي للأغنية في ألمانيا الشرقية عام 1979، وحاز الجائزة الأولى عن أغنية “Mory Mory”، للفنان سامي كلارك. ألف مقطوعات وموسيقى تصويرية لـ25 فيلماً سينمائياً، وأيضا لمسلسلات، ومقطوعات كلاسيكية للبيانو، وهو من أطلق الأغنية الدعائية التي تتصف بالإيقاع الراقص، فقدم أكثر من ثلاثة آلاف إعلان غنائي، وعشرات الـ«Jingles” الغنائية الخاصة بالإذاعات. يمتاز بلحنه الموسيقي التصويري الرومانسي الذي اشتهر به في الأفلام المصرية، ومنها “حبيبتي” مع ​فاتن حمامة​ و«دمي ودموعي وإبتسامتي” و«أجمل أيام حياتي” مع ​نجلاء فتحي​. والمسلسلات اللبنانية “لا تقولي وداعاً” و«عازف الليل” وألو حياتي” مع ​هند أبي اللمع​ و​عبد المجيد مجذوب​، وغيرها من المسلسلات. كما ألّف أيضاً أغاني باللغتين الإنكليزية والفرنسية، ومنه أغنية “once again” و«هالي دبكة يابا أوف” لصباح، وتعاونت معه جوليا بألبوم كامل باللغة الفرنسية، ولحن وكتب بالفرنسية أغنيات للفنانين مانويل، ليلى بعلبكي، طوني فاليير وكارل إس، وألبوم أوبرالي لإيريني شماس، وتعاون مع ​باسكال صقر​ لمدة طويلة، وقدّم معها أجمل الأغاني منها “يا سارق مكاتيبي”، “اشتقنالك يا بيروت”، قصيدة يا حبيبي، ومع الأمير الصغير بألبوم كامل تضمن أغنية “كذابة”، كما أحيا العديد من الحفلات والرسيتالات في كازينو لبنان، وأهم المسارح العالمية مع باسكال صقر والمغني الأوبرالي إدي عون، وأعطى أغاني فرانكو – عربي ل​فريال كريم​ ومنها أغنية “مطار أورلي” التي شارك فيها معها. ولم يقتصر الأمر على المقطوعات والموسيقى التصويرية والإعلانات، بل ألّف الياس الرحباني مسرحيات ميّزته وجعلته فناناً شاملاً، فإذ به عام 1972 منتجاً وكاتباً لسيناريو أوبريت “أيام الصيف” في مهرجانات بيت الدين، “وادي شمسين” مع صباح عام 1983، ومن ثم تعاون مع باسكال صقر في المسرحية نفسها عام 1984، وألّف “سفرة الأحلام” من بطولة مادونا عام 1994، مسرحية “جوهرة الأندلس” التي عرضت في قطر عام 2007 من بطولة ​عبير نعمة​ و​نقولا دانيال​ وألين لحود وجهاد الأندري، ومسرحية “إيلا” عام 2009، من بطولة عبير نعمة وجيلبير جلخ. وله 3 مؤلفات هي “نافذة القمر” التي ترجمت الى الفرنسية، و«الذئاب تصلي”، وهي مجموعة منوعة من خيال وفكر الياس الرحباني، ويلفت فيها بنظرة فلسفية إلى أنه عندما تصلي الذئاب يكون “الإيمان” في خطر، والحق في طريق الانحسار. ويشير إلى أن الذئب الذي التهم “ليلى” في الحكاية، قد أعلن انتصار “الخديعة” وهزيمة “السذاجة”، ومع ذلك فإننا ما زلنا إلى اليوم ننجب “ليلى” نفسها من دون تطور معرفي وفهم أعمق للعصر والمعاصرة. وما زالت بالمقابل تتوالد بكثرة وكثافة كل أنواع الذئاب. كما كتب العديد من الرسائل المؤثرة، وخصوصاً لشقيقه عاصي بعد وفاته. ومن أعماله ألحان وكلمات عدد من أشهر أغاني السيدة فيروز. كذلك لحّن العديد من أغاني الفنانة صباح، مثل “كيف حالك يا أسمر”، “شفته بالقناطر”، “ياهلي يابا”. وغنى من ألحانه الفنانون وديع الصافي، ملحم بركات، نصري شمس الدين، وماجدة الرومي. كذلك أنتج وألَّف عدة مسرحيات، منها: “وادي شمسين”، “سفرة الأحلام”، “إيلا”. وفي عام 2001 قدّم نشيد الفرانكفونية كتحية لـ52 بلداً شارك في القمة الفرانكفونية التي عقدت في لبنان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى