آخر الأخبار
آخر الأخبارالرياضة الوطنيةرياضة

وضعية شبيبة القبائل تتعقد : قدماء الكناري متخوفون ويدعون الأنصار لدعم الفريق

عبر عدد من اللاعبين القدامى لشبيبة القبائل عن تخوفهم الكبير لمستقبل الفريق, خلال المباريات المقبلة المتبقية من بطولة الموسم الكروي الحالي, خاصة مع النتائج السلبية , والأجواء غير المستقرة بإدارة الفريق , ناهيك عن انتشار الإشاعات من هنا وهناك , والتي من شأنها الإضرار بمعنويات اللاعبين , فيما حاول مسيري أعضاء المكتب طمأنة الجمهور, بان الفوز بمقابلات الفريق المتبقية داخل الديار ستكون حاسمة لبقاء الفريق في حظيرة الكبار.  

وصرح اللاعب الدولي السابق ومدافع شبيبة القبائل صالح لارباس، لموقع ” الحدثّ ، خلال تواجده بمدينة تيزي وزو عن أسفه لما يحدث للكناري, متخوفا من تدهور الأوضاع خلال الأسابيع القادمة , مطالبا الأنصار بالوقوف مع الفريق إلى غاية المقابلة الأخيرة من البطولة, ونسيان قضية ربع النهائي من كأس الجمهورية.

كما عرج مهاجم الفريق السابق للكناري عبد الرزاق جحنيط، خلال تدخله عبر الإذاعة المحلية, عن لم الشمل لإنقاذ الشبيبة من السقوط, وبان تفاقم المشاكل والضغط, سيزيد من تفاقم وتدهور الامور, معبرا عن تخوفه من انفلات الأوضاع بالشارع القبائلي في حال سقوط الفريق.

الإدارة تحمّل الفاف مسؤولية الهزيمة أمام الحراش

من جانب آخر، استنكر رئيس النادي القبائلي شريف ملال الضغط الذي مورس على فريقه خلال مواجهة أمس الأول، مؤكدا أنّ زملاء عسلة تعرضوا لضغوطات رهيبة من قبل الفريق المضيف من أجل التأثير عليهم من الناحية المعنوية وهو ما تسبب في هزيمة الكناري، محملا الفاف، مسؤولية التعثر المخيب للنادي، وذلك بسبب قضية مباراة الكأس التي أثّرت بشكل كبير على تحضيرات الفريق خلال الأسبوع الماضي وشتت انتباه اللاعبين، وهو ما أكده المدرب المؤقت سليم قاسي الذي قال عقب نهاية اللقاء: “أن اللاعبين تأثروا كثيرا بقضية ملعب كأس الجمهورية والارتباك الذي حصل في تحضيرات الفريق بفعل حالة الغموض التي سادت موعد ومكان إجراء مباراة ربع النهائي أمام البليدة”.

نحو برمجة مواجهة الكأس بـ 5 جويلية

في موضوع آخر، تواصل إدارة شبيبة القبائل، تخبطها في قضية الملعب الذي سيحتضن مباراة الدور ربع النهائي لكأس الجمهورية أمام إتحاد البليدة، حيث كشفت مصادر مقربة من إدارة “الكناري” أنّ الأخيرة تراجعت مجددا عن فكرة استقبال أبناء مدينة الورود على ملعب 8 ماي بسطيف، وقررت العودة غلى ملعب 5 جويلية الأولمبي مثلما قررته الاتحادية الجزائرية في وقت سابق، بتاريخ 24 أو 25 مارس الجاري.

و اقتنع رئيس  النادي القبائلي شريف ملال بأنّ ملعب 8 ماي 1945 بسطيف لا يتسع لأكثر من 20 ألف مقعدا، ما جعله يراجع حساباته ويعود مرّة أخرى ليطالب “الفاف” بإقامة المباراة في ملعب آخر، بعدما أصرّ في وقت سابق اللعب بملعب أوّل نوفمبر 1954 بتيزي وزو ثمّ اتخاذه قرار التنقل إلى ملعب سطيف. ومن المنتظر، أن تردّ هيئة خير الدين زطشي بالإيجاب على طلب إدارة “الكناري” لاسيما أنّ ملعب 5 جويلية يتوفّر على كامل المعايير التي ينصّ عليها قانون كأس الجزائر، بالإضافة إلى أنّ تاريخ إجراء المباراة لن يشكّل عائفا لإدارة الملعب الأولمبي باعتبار أنّ المنتخب الوطني سيخوض مباراته الودية أمام تنزانيا في 22 مارس الجاري، أيّ قبل التاريخ الذي اقترحته إدارة ملال.

ح.سفيان

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى