آخر الأخبار
آخر الأخبارأخبار عاجلةفي الواجهةوطني

هذا هو عدد مدمني الكوكايين في الجزائر

سجلت مختلف مراكز الوسيط لعلاج المدمنين عبر التراب الوطني حالات “قليلة” من المستهلكين لمادة الكوكايين التي أبدت رغبتها في العلاج حسبما كشف عنه اليوم الأحد من تيبازة البروفيسور محمد شكالي، مدير  فرعي لترقية الصحة العقلية بوزارة الصحة و السكان و إصلاح المستشفيات.

و أوضح البروفيسور في على هامش يوم تحسيسي نظمته مديرية الصحة لتيبازة حول “إشكالية تناول المخدرات”ي أن مراكز الوسيط ال42 الموزعة على التراب الوطني “لم تسجل إقبال مدمنين على مادة الكوكايين لتلقي العلاج أو مدمنين على أصناف أخرى من المخدرات الصلبة بأعداد كبيرة و يبقى إقبالهم قليلا جدا”.

و أضاف المصدر أن استقطاب المدمنين للمخدرات الصلبة بصفة عامة و الذين يتناولون تلك السموم عن طريق “الحقن” تعد في حد ذاتها تحديا “جديدا” يتطلب تضافر جهود الجميع للحد منها و جعلهم يستفيدون من العلاج.

و أبرز ذات المسؤول في هذا الصدد أن الذين يتابعون العلاج من الإدمان على المخدرات بمراكز الوسيط عبر التراب الوطني أغلبهم من المدمنين على “القنب الهندي و المؤثرات العقلية”.

و عن تقديرات مصالح وزارة الصحة لنسبة المدمنين على المخدرات بصفة إجمالية قال المسؤول أنها (الوزارة) “لا تتوفر على إحصاء و معلومات دقيقة بالنظر لحساسية الموضوع من الناحية الاجتماعية إلا أن أعداد المقبلين على العلاج تبقى ضعيفة رغم تفشي الظاهرة”.

و كشف المصدر أن مراكز الوسيط ال42 لعلاج المدمنين سجلت إقبال 22.444 مدمن خلال سنة 2017 من كل الفئات الاجتماعية (عزاب و متزوجيني بطالين و طلبة و عمال و موظفين) و من الفئات العمرية المحددة ما بين 15 و 35 سنة و من الجنسين.

و أضاف أن الإدمان على المخدرات ظاهرة عالمية جعلت من الأمم المتحدة تدق ناقوس الخطر لمكافحتها في عديد المناسبات مبرزا أن الجزائر عملت منذ سنة 2013 على تطوير خطة عمل خاصة بالصحة العقلية تتماشى تماما مع خطة المنظمة العالمية للصحة.

و تقضي الخطة التي تخضع للمعايير الدولية و تتكون من ستة محاور أهمها تنمية نشاطات ترقية الصحة العقلية لدى المراهقين و مكافحة الإدمان في إطار عمل وقائي و منسجم بتوفير الهياكل و الموارد البشرية.

استلام 8 مراكز جديدة و تخرج أول دفعة من الاطباء المتخصصين لعلاج الإدمان

و في سياق الحديث عن مجهودات الدولة و إرادة الحكومة الجزائرية من خلال وزارة الصحة لمكافحة الظاهرة كشف مدير الصحة لولاية تيبازة، توفيق عمراني، عن قرب استلام 11 مراكز وسيط جديدة لعلاج الإدمان منها 3 قيد الإنجاز ليصل العدد إلى 53 مركزا عبر التراب الوطني.

كما كشف مدير الصحة عن استعداد الجزائر لتخرج أول دفعة من الأطباء المتخصصين في علاج الإدمان تتكون من 40 طبيبا لتدعيم الموارد البشرية على مستوى مراكز الوسيط و تحسين التكفل بالمدمنين.

و يتعلق الأمر -حسب المدير- بفرع جديد تم استحداثه سنة 2016 في مجال العلوم الطبية “شهادة الدراسات العليا لعلاج الإدمان” في إطار خطة الحكومة الجزائرية لمكافحة الظاهرة.

و في السياق كشف عن تنظيم وزارة الصحة لملتقى وطني شهر سبتمبر القادم بقسنطينة يتناول أهمية التكوين المتخصص للأطباء الممارسين مبرزا أن توصيات اليوم الإعلامي الذي نظم عشية الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة المخدرات و الإدمان المصادف ل26 يونيو من كل سنة سيتم إدراجها خلال أشغال الملتقى للخروج  باستراتيجية واضحة و دقيقة لمكافحة الظاهرة.

للاشارة فقد نظم على هامش اليوم الإعلامي حول “إشكالية تناول المخدرات” أبواب مفتوحة ببهو قاعة دار الثقافة “أحمد عروة” بالقليعة لتحسيس الشباب بخطورة الظاهرة و ضرورة الإقلاع عنها أو علاجها في حالة الإدمان.

س.د

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى