آخر الأخبار
آخر الأخبارأخبار عاجلةالحدثسكنفي الواجهةوطني

هذا ما ينتظر المدير العام الجديد لوكالة عدل

سيكون المدير العام الجديد لوكالة عدل خلفا لطارق بلعريبي الذي تمت ترقيته وزيرا للسكن والعمران والمدينة أمام مسؤوليات ثقيلة عليه التعامل معها بحذر لكسب ثقة المكتتبين وتخفيف حدة الاحتجاجات التي شهدتها الوكالة طوال السنتين الأخيرتين.

على المدير العام الجديد لوكالة عدل فتح أبواب الحوار مع كل المكتتبين وبحث حلول جدية لقضيتهم، كما يجب على مسؤول الوكالة الجديد فتح ملف المكتتبين الـ 10 آلاف الأوائل بالعاصمة والذين حالت المشاكل التقنية التي تشهدها عديد مواقعهم السكنية دون حصولهم على سكناتهم وتحويلهم من أوائل المسجلين في البرنامج إلى الأواخر في تسلم سكناتهم.

على المدير العام الجديد لوكالة عدل فتح ملف فضيحة التجاوزات المسجلة في موقعي 1000 و 2600 سكن بالمدينة الجديدة بوينان والذي وجه للمكتتبي العاصمة فالمربع السكني  32 جاهز للتوزيع غير إن المكتتبين الموجهين إلى ذلك المريع السكني لم يتحصلوا علي موعد الموثق بعد أما  المربعين السكنيين  29 30 فقد سددوا تكاليف الشطر الرابع  غير أنهم لم يتلقوا إستدعاءا لتقديم الملف عند الموثق بسبب بطء الأشغال وكذا مشكل طريق الذي كلفت مؤسسة المدينة الجديدة بإنجازه.
أما المربع السكني 27 المحاصر بجبال من الأتربة ما يزال مكتتبوه ينتظرون الشطر الرابع و  وموعد الموثق خصوصا وأن مشكل الأتربة أضحى يعيق إنجاز الطريق و ربط المربع السكني بكل الشبكات
المربعين السكنيين 25 و 26 يقابلهم جبل من الأتربة علوه  13 طابقا وقد يرهن تهيئة الجبل لإبعاد خطره عن السكان عملية تسليم السكنات الى غاية سنة  2022 وعلما أن عمارات المربعين السكنيين قد تمت الأشغال بها ونصف المكتتبين وقعوا علي عقود سكناتهم  عند الموثق أما النصف الآخر فهم ينتظرون موعد الموثق.
أما المربع السكني 28 فعلى الرغم من إتمام الأشغال به والنصف العلوي منه ينتظر التسليم إلا أن الجزء السفلي منه المكون من العمارات المرقمة من 9 إلى 13 فمصيره مجهول بسبب إعتراض عائلتين من ورثة القطعة الأرضية المجاورة تمرير شبكة الصرف الصحي على أرضهم وهو ما أثار غضب المكتتبين الذين هددوا باقتحام سكناتهم مالم تقدم لهم الوكالة حلا نهائيا لقضيتهم.

فهل سينجح المدير العام الجديد لوكالة عدل في فك الألغام التي يشهدها البرنامج وجعلت المكتتبين الأوائل يعيشون على صفيح ساخن؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى