آخر الأخبار
آخر الأخبارأخبار ثقافيةأخبار عاجلة

نجاة الصغيرة: حالتي الصحية جيدة ولا أعرف أسباب انتشار شائعات وفاتي

شائعات كثيرة انطلقت في الفترة الماضية حول المطربة المصرية نجاة الصغيرة، منها ما أكد وفاتها، ومنها ما أثير حول طردها من منزلها وبقائها في الشارع. وقد تحدثت الفنانة لأول مرة منذ سنوات طويلة للإعلام، في مداخلة هاتفية مع برنامج «الحكاية» الذي يقدمه، الإعلامي عمرو أديب على قناة «أم بي سي» مصر، وقالت «أحب أطمئن جمهوري لأنه عزيز وغالي، وبصراحة أنا بعرف أغني مش بعرف أتكلم». وأكدت نجاة الصغيرة انزعاجها من الشائعات التي تثار حولها منذ فترة، وقالت لا أدري سبب هذه الشائعات فأنا أمضي أوقاتي في الاستماع إلى الموسيقى لأن الموسيقى هي حياتي، واستمع إلى الموسيقى اللي اتعلمتها من الكبار، مثل أم كلثوم، وعبدالوهاب، وكنت محظوظة وفي نعمة لأني تخرجت من جامعتهما لأنهما مثل الجامعة التي تحصل منها على دكتوراه مش مجرد مدرسة، وكنت محظوظة جدًا إني تواجدت في زمانهما وتربيت على أعمالهما». وتبلغ الفنانة من العمر 82 عاما ، حيث ولدت في مدينة القاهرة في عام 1938 وهي مغنية وممثلة مصرية، اسمها بالكامل (نجاة محمد حسني) تبناها الفنان محمد عبدالوهاب كما شجعها والدها على الغناء حيث تدربت منذ سن التاسعة عشر على حفظ أغاني كوكب الشرق أم كلثوم وأداء هذه الأغنيات في الحفلات العامة مما ساعدها على البروز في الساحة الفنية في سن مبكرة إلى جانب دقتها وحرصها الكبير على العمل، ومن أبرز أفلامها (الشموع السوداء، شاطىء المرح، جفت الدموع، ابنتي العزيزة، القاهرة في الليل) ومن أشهر أغانيها (لا تكذبي، ساكن قصادي، عيون القلب) كرمها العديد من ملوك ورؤساء الدول العربية وعلى رأسهم الرئيس المصري الراحل جمال عبدالناصر والرئيس التونسي الراحل الحبيب بورقيبة. وهي الأخت الكبرى للفنانة سعاد حسني، وقدمت مجموعة من الأغاني خلال مشوارها الفني، منها عيون القلب، عليادي، أما براوة، أيظن، إلا فراق الأحباب، آه لو تعرف، الطير المسافر وغيرها من الأغاني. كما شاركت في بطولات عدد من الأفلام منها « 7 أيام في الجنة» شاطئ المرح، القاهرة في الليل والشموع السوداء. وكان آخر أعمال نجاة هي أغنية «كل الكلام» من كلمات الراحل عبدالرحمن الأبنودي، وألحان طلال وتوزيع يحيى الموجي، ومن إخراج هاني لاشين. وتعرض الكليب لحملة انتقادات لاذعة قادها الملحن حلمي بكر الذي قال إنها اضطرت للعودة بسبب ظروف خاصة بها، مؤكدا أن الصوت الذي غنت به هذه الأغنية هو صوت غير حقيقي بعد أن تمت معالجته بأجهزة حديثة في دولة أوروبية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى