آخر الأخبار
آخر الأخبارأخبار عاجلةسكنفي الواجهة

مكتتبو موقعي عدل 2600 و1000 ببوعينان ينتفضون أمام وزارة السكن

نظم أمس المكتتبون الأوائل في برنامج عدل 2013 بالعاصمة و المحولون لموقعي 2600 و1000 مسكن بالمدينة الجديدة بوعينان بولاية البليدة، وقفة احتجاجية، أمام مقر وزارة السكن، تنديدا بالوضعية المزرية التي يمرون بها. وكشف المكتتبون أنهم ضحية تلاعب تتطلب تدخل الهيئات العليا للبلاد فعلى الرغم من تسديدهم لكل الأشطر الأربعة للسكن وتوقيع العقد عند الموثق إلا أن الكثير منهم لم يتسلموا سكناتهم بعد أما الفئة القليلة التي إستلمت شققها فأكدوا بأنها تفتقر للضروريات . وأكد المكتتبون في وقفة “ الغضب “ أن سبب نقل احتجاجهم هذه المرة من مقر وكالة “عدل” بسعيد حمدين، إلى مقر وزارة السكن في الجزائر العاصمة، سببه عدم الوصول إلى نتائج ملموسة مع وكالة عدل رغم عشرات الوقفات الإحتجاجية التي نظموها هناك علي مدار عام ونصف لم يجنوا خلالها سوى الوعود التي لم يتحقق الكثير منها إلى درجة أن المدير العام للوكالة طارق بلعريبي أصبح يرفض إستقبالهم ويوجههم إلى مدرائه المساعدين الذين يكتفون بالإستماع لانشغالاتهم لا غير. وللنظر في قضية المكتتبين إستقبل أحد إطارات الوزارة ممثلين عن المكتتبين وبعد تسجيل كل شكاويهم وعدهم بتشكيل لجنة مكونة من الوزارة الوصية ووكالة “عدل” والشركة التركية “كوزو” المكلفة بإنجاز المشروع، لزيارة موقعي 2600 و 1000 سكن بالمدينة الجديدة بوينان مرفقين بممثلي المكتتبين في مدة أقصاها أسبوع وذلك للوقوف على النقائص. وكشف المكتتبون أنهم ينوون تكرار الاحتجاج أمام مقر وزارة السكن، كل أسبوع إن تطلب الأمر ذلك، إلى غاية تسوية قضيتهم وتسليمهم سكناتهم، كما أكدو تمسكنهم بمطلب تغيير الموقع السكني إلى العاصمة لأنهم من الـ 10 آلاف مكتتب الأوائل على المستوى الوطني، كما أن توجيههم إلى المدينة الجديدة بوينان بالبليدة يكشف عن عملية تلاعب مفضوحة بترتيبهم الكرونولوجي الذي يؤهلهم من الإستفادة من شقق في مواقع في العاصمة، خاصة وأن مقرات عملهم كلها بالعاصمة الأمر الذي جعل المدير العام السابق للوكالة سعيد روبة يعترف بظلم الوكالة لهم حيث قدم قائمة بأسماء أوائل المكتتبين وأمر بتحويلهم إلى مواقع في العاصمة قبل أن يجمد بلعريبي الأمر ويعيد المكتتبين إلى نقطة الصفر. ومن النتائج وقفة الأربعاء هو تنظيم والي البليدة زيارة فجائية إلى موقعي 2600 و 1000 أين وجه عدة تحذيرات للقائمين على المشروعين. علما أن موقعي 2600 و 1000 سكن بالمدينة الجديدة بوينان، يشهد تأخرا فادحا في الانجاز، خاصة في المجمع السكني 28 الذي يشهد مشكلا تقنيا عويصا في شبكة الصرف الصحي وكذا بقية المجمعات السكنية على غرار المجمع 27 الغارق هو الآخر وسط جبال من الأتربة، ليجد المكتتب نفسه ضحية تضارب في القرارات بين مختلف المدراء المتعاقبين على وكالة عدل ووزارة السكن.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى