آخر الأخبار
آخر الأخبارأخبار ثقافيةأخبار عاجلةثقافة

ماذا يحدث في المكتبة الوطنية؟

كشف الدكتور العربي دحو أنه تفاجأ لعديد العراقيل البيروقراطية التي واجهته من طرف إدارة المكتبة الوطنية، حينما قرر إهداءها مكتبته الخاصة التي تحتوي على كتب قيمة لا تقدر بثمن.

وأوضح الدكتور والباحث الأكاديمي في منشور له على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، أنه راسل إدارة المكتبة الوطنية جويلية الماضي مخبرا إياها أنه سيهديها مكتبته، إلا أنه لم يتم الرد عليه، ليعاود الاتصال بالإدارة سبتمبر الماضي ليأتيه الرد بعد شهر كامل، مطالبين إياه بفهرسة كل الكتب بشروط الفهرسة المعروفة علميا ثم فحصها طبيا والتأكيد أنها خالية من كل ما يضر المكتبة الوطنية.

واعتبر دحو أن الشروط المفروضة عليه تعجيزية كونها تحتاج إلى تشكيل فريق متخصص، متسائلا: “من أين يمكن لموظف متقاعد أن ينجز ذلك بالعمر الذي هو عليه أساسا، ومستفسرا إن كان عمال المكتبة لا يستطيعون إنجاز المهمة”.

 ليختم الباحث والأكاديمي حديثه بسؤال وجهه لوزيرة الثقافة مليكة بن دودة نشره على صفحته الرسمية على موقع الفايسبوك والذي جاء فيه “أهكذا تتعامل المكتبة الوطنية مع مغذيها، يا معالي وزيرة الثقافة؟”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى