آخر الأخبار
آخر الأخبارأخبار عاجلةالرياضة الدوليةرياضة

لماذا يتمنى ريال مدريد انتقال ميسي إلى باريس؟

ذكرت مصادر صحافية إسبانية، أن رئيس ريال مدريد فلورنتينو بيريز، يُمني النفس بانتقال قائد برشلونة ليونيل ميسي إلى صفوف باريس سان جيرمان الموسم المقبل، وذلك ليس لأسباب تتعلق بضعف العدو الأزلي بعد خسارة أهم وأفضل لاعب في تاريخه، بل لخدمة مصالح الميرينغي لإبرام صفقة العقد. ووفقا لما ذكرته صحيفة “كواترو” الإسبانية، فإن البرغوث سيكون مفتاح انتقال كيليان مبابي إلى “سانتياغو بيرنابيو الجديد”، على اعتبار أن موافقته على الذهاب إلى ممثل عاصمة النور، سيعجل بموافقة الإدارة الباريسية على بيع المهاجم الفرنسي، منها لتمويل صفقة أعجوبة الأرجنتين، ومنها أيضا ضمان أعلى عائد مادي من المتمرد، قبل دخوله في موسمه الأخير في العقد. ومنذ فترة ليست قصيرة، يحاول الرجل الثاني في باريس سان جيرمان ليوناردو، إقناع الوالد ولفريد مبابي، بتأمين مستقبله نجله في “حديقة الأمراء” إلى ما بعد 2022، لكن حتى هذه اللحظة، لم يرضخ اللاعب ووالده، رغم ما يتردد في وسائل الإعلام، بأن الإدارة تضغط على صاحب الـ22 عاما بعروض مادية لا تُقاوم. وتفسر الصحف المقربة من عملاق الليغا، موقف مبابي وإصرار والده على مماطلة المسؤولين في مفاوضات تمديد عقده، على أنه جزء من خطة متفق عليها مع وسطاء بيريز، بإبقاء الوضع كما هو عليه، إلى أن يحين الوقت المناسب، لبدء المفاوضات بشكل رسمي مع مسؤولي النادي الباريسي، لنقل كيليان إلى النادي الملكي، بسعر مقبول، بدلا من ضم اللاعب بموجب قانون بوسمان في الموسم التالي. وتأتي هذه الأنباء، تزامنا مع تقارير كاتالونية متداولة في الساعات والأيام القليلة الماضية، عن تغير موقف ليو من الرحيل، لشعوره بأن مكانته داخل النادي عادت إلى وضعها الطبيعي، كما أدلى بنفسه في تصريحاته لشبكة “راك 1” المحلية، حيث قال في المقابلة التي ستبث يوم الأحد المقبل “أنا اليوم بحالة جيدة ولدي رغبة في التنافس بجد على كل البطولات، ومتحمس لذلك، وأعلم أن النادي يمر بوقت عصيب، على مستوى النادي والفريق، وكل ما يحيط ببرشلونة أصبح صعبا، لكن لدي الرغبة”. وكان ميسي قد أقدم على محاولة جريئة في فترة الانتقالات الصيفية الأخيرة، بالتقدم بطلب رسمي لمغادرة النادي بالتراضي، إلا أن الرئيس السابق جوسيب ماريا بارتوميو ومجلسه المعاون، رفضوا طلب الأسطورة، وطالبوه بتفعيل الشرط الجزائي في عقده، والمقدر بنحو 700 مليون يورو- مقابل إطلاق سراحه، ما أجبره على البقاء، ودون أن يفتعل مشكلة، حرصا على مصلحة النادي، واعتراضا على مبدأ الوقوف أمام اسم برشلونة في ساحات المحاكم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى