آخر الأخبار
غير مصنف

لقاح ثالث ضد «كورونا» يعزز الآمال بإطلاق حملة تلقيح واسعة قريباً

تعززت الآمال، اليوم (الاثنين)، بانطلاق حملات تلقيح مكثفة ضد «كوفيد – 19»، التي يرتقب أن تبدأ قبل نهاية العام، مع إعلان المختبر البريطاني أسترازينيكا عن نتائج واعدة للقاح الذي يعمل على إنتاجه، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.
وطورت الشركة بالتعاون مع جامعة أوكسفورد لقاحاً فعالاً بنسبة 70 في المائة كمعدل، ووصولاً إلى 90 في المائة في بعض الحالات، وفق النتائج الأولية للتجارب السريرية واسعة النطاق في المملكة المتحدة والبرازيل.
وهذه النتائج ليست واعدة بقدر تلك التي حققها تحالف «فايزر» و«بيتونيك» وشركة «موديرنا» الأميركية، فقد تخطت فاعلية لقاحيهما نسبة 90 في المائة، إلا أن الشركة البريطانية استخدمت وسائل أكثر تقليدية في إعداد لقاحها مما يجعله أقل تكلفة وأكثر سهولة للتخزين لانعدام الحاجة إلى حفظه في درجات حرارة منخفضة.
وقال المختبر البريطاني إنه سيقدم سريعاً نتائجه للسلطات للحصول على الضوء الأخضر الأولية لترويج لقاحه.
وبفضل «شبكة تزويد بسيطة، سيكون اللقاح متوفراً في كافة أنحاء العالم ومن السهل الحصول عليه»، كما أعلن المدير العام لـ«أسترازينيكا» باسكال سوريو.
وقالت الشركة البريطانية إنها حققت تقدماً في إنتاج 3 مليارات جرعة مقررة يفترض أن تكون متوفرة في 2021.
ويفترض أن تبدأ حملة التلقيح التي تشمل بداية العاملين في مجال الصحة والأشخاص الأكثر عرضة للخطر، منتصف ديسمبر (كانون الأول) في الولايات المتحدة ومطلع 2021 في أوروبا، مع تكثف الجهود لإنتاج اللقاحات، والعمل على تجهيز وترخيص صيغ أخرى من اللقاح يجري إعدادها من قبل مختبرات أخرى.
من بين 48 لقاحاً يجري تطويرها حالياً في العالم، 11 فقط دخلت مرحلة التجارب الثالثة، والأخيرة قبل الحصول على موافقة السلطات بحسب منظمة الصحة العالمية.
وبانتظار وصول اللقاح، تبقى القيود السلاح الوحيد بمواجهة الوباء الذي يواصل التفشي دون هوادة في عدة مناطق في العالم، لا سيما في الولايات المتحدة.
ودخلت تدابير الإغلاق حيّز التنفيذ في تورونتو كبرى المدن الكندية، الاثنين، في مسعى لاحتواء تفشي «كوفيد – 19».
وحظرت تورونتو التجمّعات الخاصة في الأماكن المغلقة ووضعت حداً أقصى لعدد الأشخاص الذين يسمح لهم بالمشاركة في حفلات الزفاف والجنازات اعتباراً من منتصف الليل، بينما حذّر مسؤولون من احتمال وصول طاقة المستشفيات الاستيعابية إلى حدها الأقصى ما لم يتم القيام بتحرّك سريع.
وقال رئيس وزراء أونتاريو دوغ فورد للصحافيين قبيل الإغلاق: «كنت واضحاً بهذا الشأن: الوضع خطير للغاية وهناك حاجة لبذل مزيد من الجهود».
في الولايات المتحدة، تعتزم السلطات بدء حملة التطعيم منتصف ديسمبر، أملاً في الوصول إلى مناعة جماعية بحلول الربيع.
وستطلق هذه الحملة فور حصول اللقاح على موافقة إدارة الغذاء والدواء الأميركية، كما أعلن، الأحد، منصف السلاوي، المسؤول في العملية الحكومية الخاصة باللقاحات في الولايات المتحدة.
وقال إن «خطتنا تقضي بالتمكن من إرسال اللقاحات إلى مواقع التلقيح في غضون 24 ساعة من موعد موافقة إدارة الغذاء والدواء الأميركية عليها».
وقدّر السلاوي بأنه يمكن أن يتم تلقيح 20 مليون شخص في أنحاء البلاد في ديسمبر (كانون الأول)، و30 مليوناً كل شهر بعد ذلك.
وفي أوروبا، بدأت عمليات الإغلاق والقيود المفروضة في العديد من الدول تؤتي ثمارها.
في إسبانيا، سجل ما معدله 400 إصابة لكل 100 ألف شخص خلال الأيام الـ14 الأخيرة، مقابل 530 الشهر الماضي، كما كشف رئيس الوزراء بيدرو سانشيز وقال: «الاستراتيجية أعطت نتائج»، مضيفاً أن إسبانيا نجحت في خفض عدد الإصابات دون اللجوء إلى إغلاق عام ثان.
في منطقة كاتالونيا الإسبانية، تفتح البارات والمطاعم وقاعات السينما أبوابها، الاثنين، لكن لن يسمح إلا بعدد محدد من الأشخاص. لكن يبقى الإغلاق الجزئي وحظر التجول قائماً ويمنع بموجب ذلك دخول كاتالونيا أو الخروج منها دون سبب واضح.
في بريطانيا، يعلن رئيس الوزراء بوريس جونسون الاثنين عن خطة قيود محلية ستستبدل الإغلاق في إنجلترا مطلع ديسمبر، وتعتمد على فحوص واسعة النطاق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى