آخر الأخبار
آخر الأخبارأخبار عاجلةالحدثدوليفي الواجهة

كوشنر: السعودية ستنظم لقافلة المطبّعين مع الصهاينة

انضمت مملكة المغرب إلى قافلة المطبّعين مع دولة الاحتلال الإسرائيلي، حسب ما أعلنه الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب ، لتصبح المغرب الدولة العربية الرابعة في غضون أربعة أشهر بعد الإمارات والبحرين والسودان، التي تقيم علاقات علنية مع إسرائيل في خرق فاضح للقرارات العربية وضرب بمبادرة السلام العربية عُرض الحائط. الرباط تتلقى «هدية» مقدما باعتراف أمريكي بسيادتها على الصحراء الغربية… حماس والجهاد تستنكران وقال ترامب في تغريدة على تويتر «إنجاز تاريخي آخر اليوم! صديقتانا الرائعتان إسرائيل والمملكة المغربية وافقتا على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة بينهما». وحسب مسؤول أمريكي فإن المغرب وإسرائيل اتفقتا على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة في إطار الاتفاق. يشار إلى أن اتفاقات التطبيع العربية لم تعد في حاجة إلى احتفالات رسمية لإعلانها بل يتم التوصل إليها عبر مكالمة هاتفية يجريها ترامب مع مسؤولي هذه البلدان ليعلن هو شخصيا التوصل إلى الاتفاق. وحسب مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية فإن الاتفاق مع المغرب تم إبرامه خلال محادثة هاتفية بين الرئيس الأمريكي والملك المغربي محمد السادس. وخلافا للإمارات والبحرين فإن المغرب تلقى «هدية» مقدما بتوقيع ترامب على مرسوم رئاسي يعترف بسيادة المغرب على الصحراء الغربية. وحسب الديوان الملكي المغربي فإن الولايات المتحدة ستفتح قنصلية في الصحراء الغربية للتأكيد على اعتراف واشنطن بسيادة المغرب على تلك المنطقة. ونقلت وكالة رويترز عن مصادر لم تسمها القول إن أمريكا تقترب من بيع أربع طائرات مسيرة من طراز إم.كيو-9 للمغرب. ووفق ما جاء في بيان صادر عن الديوان الملكي، قال العاهل المغربي محمد السادس أثناء مكالمة هاتفية مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إن «استئناف الاتصالات الرسمية الثنائية والعلاقات الدبلوماسية في أقرب الآجال» مع الدولة العبرية. وأبلغ ترامب بأن المملكة، أي المغرب، تعتزم استئناف الاتصالات الرسمية والعلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل. ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول فلسطيني لم تسمه القول إن الاتفاق الإسرائيلي المغربي غير مقبول ويشجع على إنكار إسرائيل للحقوق الفلسطينية. ووصفت حركة حماس تطبيع المغرب مع إسرائيل بأنه «خطيئة سياسية». وقال حازم قاسم المتحدث باسمها في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية إن القرار يمثل «خطيئة سياسية لا تخدم القضية الفلسطينية وتشجع الاحتلال على تنكره لحقوق شعبنا». أما الجهاد الإسلامي فقالت إن «تطبيع المغرب مع إسرائيل خيانة للقدس وفلسطين». وقال داود شهاب «هذه انتكاسة جديدة للنظام العربي». وأكد أن «الشعب المغربي وقواه السياسية سترفض التطبيع». واعتبر أن الولايات المتحدة وإسرائيل «تستخدمان التوترات الداخلية في المنطقة لابتزاز أنظمة الحكم» حيث «تساومها بين استمرار التوترات والأزمات أو الرضوخ للإملاءات». ووصف التطبيع بأنه «سياسة استعمارية بثوب جديد».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى