آخر الأخبار
آخر الأخبارأخبار عاجلةصحةفي الواجهة

كواساكي داء يهدد الأطفال الجزائريين

أكد المختصون أن الأطفال المصابون بفيروس كورونا واللذين لا يتلقون البروتوكول العلاجي قد يؤدي إلى إصابتهم بداء “كواساكي”. ويمكن أن يصاب الأطفال من جميع الأعمار بمرض فيروس كورونا، لكن أعراض معظم الأطفال المصابين لا تكون عادة بنفس حدة أعراض البالغين، وقد لا تَظهر على بعضهم أي أعراض على الإطلاق، لكن في بعض الأحيان تظهر عليهم أعراض خاصة تستلزم دخولهم إلى المستشفى، وفي هذا الصدد كشفت طبيبة الأطفال بوسحاقي أمينة بمستشفى برج منايل أن “أعراض الأطفال تكون عادة خفيفة وشبيهة بأعراض الزكام ويتعافى معظم الأطفال خلال فترة وجيزة”. كما أوضحت أنه في بعض الأحيان هذا المرض يتحول إلى داء “كواساكي” خاصة إذا لم يتم إتباع البروتوكول العلاجي “أول حالة سجلت في الجزائر لفيروس كواساكي كان بولاية باتنة، أما على مستوى مستشفى برج منايل فقد سجلنا ثلاثة حالات فقط. فالطفل المصاب بهذا الداء يحتاج إلى رعاية خاصة، كما نساعده ببعض الفيتامينات” لتكشف أيضا أن “بروتوكول علاج الأطفال يختلف عن بروتوكول علاج الأشخاص البالغين”. ويصيب داء “كواساكي” الأطفال الذين تقل أعمارهم عن الخمس سنوات، إذ يسبب التهابا حادا بالأوعية غير المعروف مصدرها، في الوقت الذي تظهر أعراض المرض في إصابة الطفل بالحمى والطفح الجلدي والتهاب العينين واحمرار في البلعوم وتجويف الفم، بالإضافة إلى تورم اطراف اليدين والقدمين، وتضخم العقد اللمفاوية في الرقبة، وهو مرض نادر يجهل مصدره الحقيقي وبات محل جدال وتضارب في الآراء بين الأطباء والمختصين، غير أن الأغلبية منهم يرجعه إلى التهاب فيروسي او حساسية من سموم بكتيرية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى