آخر الأخبار
آخر الأخبارأخبار عاجلةالحدثفي الواجهةوطني

“فضيحة النفايات الإيطالية” تثير جدلا واسعا في تونس

بدأت السلطات التونسية التحقيق في توريد شركة محلية لـ120 ألف طن من الفضلات المنزلية من إيطاليا، ضمن ما بات يعرف بـ”بفضيحة القمامة الإيطالية” والتي أثارت جدلا واسعا في البلاد.

وكان برنامج “الحقائق الأربع” الذي تبثه قناة “الحوار التونسي” كشف أخيرا عن صفقة مشبوهة تتعلق بقيام شركة تونسية بإدخال حوالي 300 حاوية من الفضلات المنزلية الإيطالية (120 ألف طن) عبر ميناء سوسة بهدف ردمها في تونس.

وأثار الخبر موجة استنكار واسعة في تونس، حيث طالبت منظمات المجتمع المدني، السلطات التونسية بالتحقيق في هذا الأمر، ومعاقبة الشركة المذكورة.

ودوّنت الباحثة رجاء بن سلامة: “لم ننس بعد فضيحة أكياس البلاستيك التي أصبحت تباع بدل منعها، وفضيحة أكياس الأسمنت حتّى جاءتنا فضيحة بيئية أخرى أذهلتنا. نريد قرارات”.

ودونت الإعلامية والناشطة الحقوقية نزيهة رجيبة (أم زياد) “تونسي ورط نفسه في صك بدون رصيد كي يشتري قليلا من الهواء لأولاد بلده. وتونس يلوث تراب وهواء وماء بلاده بقمامة الطليان كي يحصل على بعض النقود!”.

فيما أكدت وزارة الشؤون المحلية والبيئة أنها لم تمنح ترخيصا للشركة المذكورة لتوريد نفايات من الخارج، مشيرة إلى أن الشركة “تعمّدت القيامَ بعدد من المغالطات في مختلف إجراءاتها وخاصة فيما يتعلق بإجراءات التوريد المحددة بالتشريعات الوطنية والاتفاقيات الدولية وكذلك بخصوص تصنيف النفايات ضمن ملف التصريح الديواني بالإضافة إلى مخالفة ما جاء بدراسة المؤثرات على المحيط والتي تحدد التزامات الشركة لتعاطي نشاطها”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى