آخر الأخبار
أخبار عاجلةإسلامياتالحدثفي الواجهةوطني

عيسى يرد على ضجة فتوى “الحرقة”

نفى وزير الشؤون الدينية والأوقاف ، محمد عيسى، أن يكون هناك خلاف بينه وبين عبد الله غلام الله رئيس المجلس الإسلامي الأعلى، بسبب الضجة حول الموقف من الهجرة غير الشرعية التي أثارث جدلا مؤخرا.
وأبرز عيسى في منشور له في صفحته في “فايسبوك” أن “المجلس يبقى هيئة دستورية عليا وأعلى هيئة إفتاء في الجزائر مهما حاولت بعض الأطراف تشويهه”.
و قال محمد عيسى “إنني ما زلت أحترم رأي المجلس لأنه هيئة دستورية، وبأنه أعلى هيئة إفتاء في الجزائر، وأطمئن الآن إلى أن آراء مؤسَّسَتَينا متناغمتان”، متهما بعض وسائل الإعلام بانها تخدم مصالح خفية .
وذكر الوزير أن الحكم بالحلال والحرام حكم شرعي أساسي ولا يمكن أن يكون رأيا سياسيا ولا اجتماعيا، قائلا “ولذلك اهتزت أركان المجتمع عندما نقل الإعلام خبر فتوى تحريم الهجرة غير الشرعية عن رئيس المجلس الإسلامي الأعلى”، مضيفا ” لم أجد من رد حينها إلا أنني قلت أن المجلس الإسلامي الأعلى هو أعلى هيئة إفتاء في الجزائر، ولا يمكنني التعليق على تصريحات رئيسها” .
و أوضح أنه من غير العادي أن تنقل بعض الجرائد أن الوزير أفتى بتحريم الهجرة غير الشرعية قائلا ” أن يستنتج بعض الإعلاميين أن وزير الشؤون الدينية أفتى بالحرمة فهذا شأن الجرائد التي وظّفتهم، لكن المنصفين منهم نقلوا انتقاد الوزير لمنهجية طرح الظاهرة ومقاربة حلِّها”.
وأكد عيسى أنه بعد أن نفى رئيس المجلس الإسلامي الأعلى أن يكون تصريحه بحرمة الحرقة فتوى شرعية، فإنه ما زال يحترم رأي المجلس لأنه هيئة دستورية، وبأنه أعلى هيئة إفتاء في الجزائر، قائلا “أطمئن الآن إلى أن آراء مؤسَّسَتَينا متناغمتان”.
سهام دزيري

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى