آخر الأخبار
آخر الأخبارأخبار عاجلةفي الواجهةوطني

عقارات ومباني.. فساد عصابة بوتفليقة في فرنسا ينكشف

استرجعت الجزائر أملاكا مهجورة أو ممنوحة لأقارب وأصدقاء رئيس الجمهورية السابق عبد العزيز بوتفليقة في فرنسا، بطرق غير قانونية، وهو ما كشف حجم الفساد المستشري زمن العصابة.

ونقل موقع “جون أفريك“، بأن السفير الجزائري في باريس محمد عنتر داوود،

تمكن من استرجاع 44 ملكية من أملاك الدولة الجزائرية كان يشغلها مقربون من الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة،

تتمثل في قلاع وعقارات ومباني خاصة في باريس.

وحسب المصدر،  كان مقربون من بوتفليقة يحصلون على امتيازات كبيرة بطريقة غير قانونية لمدة 18 سنة كاملة،

وذلك من 2001 إلى 2019.

ومن بين المستفيدين من هذه العقارات، حسب المصدر،  محمد بجاوي، وزير الخارجية الأسبق

وعضو سابق في مجلس الأمة مقرب من بوتفليقة، لم يذكر اسمه.

وذكرت مجلة “لوبوان” الفرنسية أن وزارة العدل في الجزائر أرسلت طلبا لنظيرتها الفرنسية لإنابة قضائية

بغرض كشف ممتلكات عشرات المسؤولين المقربين من الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة في فرنسا.

وحسب المجلة فإن المعلومات التي طلبتها الجزائر لا تتعلق فقط بملفات التهرب الضريبي بل تتجاوز ذلك بكثير.

محمد.ل

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى