آخر الأخبار
آخر الأخبارأخبار عاجلةالحدثدولي

ظريف يدعو فرنسا إلى تجنب “العبارات السخيفة” بحق إيران

انتقد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، تصريحات لنظيره الفرنسي جان إيف لودريان، حول أنشطة طهران النووية، ودعاه إلى تجنب “العبارات السخيفة” بحق بلاده. جاء ذلك في تغريدة عبر تويتر الأحد، نفى فيها ادعاء لودريان بأن إيران تعمل على تطوير قدراتها في الأسلحة النووية. واتهم ظريف زعماء ألمانيا وفرنسا وبريطانيا بعدم بذل أي جهود من أجل مواصلة الاتفاق النووي. وذكر أن “لودريان بدأ مهنته الوزارية ببيع الأسلحة إلى جرائم الحرب السعودية، عندما تولى منصب وزارة الدفاع بين 2012 و2017”. وتابع مخاطبًا نظيره الفرنسي: “تجنبوا العبارات السخيفة بحق إيران، فأنتم تزعزعون استقرار منطقتنا”. والسبت، قال لودريان في تصريحات صحافية إن إيران تقوم بتطوير قدراتها النووية وإنه يجب عليها وواشنطن العودة بسرعة إلى الاتفاق النووي. وجاءت تصريحات لودريان تزامنًا مع بيان مشترك لبريطانيا وفرنسا وألمانيا، حذّرت فيه السلطات الإيرانية من تداعيات تعدين اليورانيوم. وأعلنت إيران في يناير 2020، تعليق جميع تعهداتها الواردة بالاتفاق النووي، ردا على اغتيال واشنطن، قبلها بأيام، قائد “فيلق القدس” قاسم سليماني، ونائب رئيس “هيئة الحشد الشعبي” العراقي أبو مهدي المهندس، وآخرين في قصف جوي بالعاصمة العراقية بغداد. وفي مايو/ أيار 2018، انسحبت واشنطن من الاتفاق النووي الإيراني، الموقع في 2015، بين إيران ومجموعة (5+1)، التي تضم روسيا وبريطانيا والصين والولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا، وفرضت على طهران عقوبات اقتصادية. وينص الاتفاق على التزام طهران بالتخلي، لمدة لا تقل عن 10 سنوات، عن أجزاء حيوية من برنامجها النووي، وتقييده بشكل كبير، بهدف منعها من امتلاك القدرة على تطوير أسلحة نووية، مقابل رفع العقوبات عنها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى