آخر الأخبار
آخر الأخبارأخبار عاجلةالحدثدوليصحةفي الواجهةمنوعات

صداع وغثيان و«ضباب الدماغ»… متلقو لقاح «كورونا» يصفون آثاره الجانبية

تلقى أكثر من مليون أميركي خلال الأيام الماضية، الجرعة الأولى من لقاحات فيروس كورونا المستجد التي طورتها شركات «فايزر – بيونتك» و«موديرنا»، في الوقت الذي بدأت فيه شركة «نوفافاكس» الأميركية المرحلة الثالثة من التجارب على لقاحها أيضا أملا في استخدامه في القريب العاجل. وأجرت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية مقابلات مع العشرات من الذين تم تطعيمهم حديثًا لمعرفة الآثار الجانبية التي شعروا بها بعد تلقيهم اللقاحات. وبينما قال البعض إنهم لم يشعروا بأي شيء، إلا أن البعض الآخر تحدثوا عن مواجهتهم لبعض الأعراض التي شملت الصداع الشديد والغثيان والارتعاش غير المنضبط و«ضباب الدماغ». وقالت الدكتورة تانيشا ويلسون، طبيبة الطوارئ بأحد مستشفيات مدينة كرانستون بولاية رود آيلاند، إنها شعرت بـ«أسوأ صداع في حياتها» بعد ساعتين ونصف من تلقيها اللقاح. كما أضافت ويلسون (36 عامًا)، أنها عانت من غثيان شديد جدا لدرجه جعلتها تتأوه بصوت عال سمعه زوجها الذي كان يجلس في غرفة بعيدة عن الغرفة التي كانت تقبع بها. وتابعت «شعرت وكأنني تعرضت للضرب»، مشيرة إلى أن الصداع استمر معها لمدة 35 ساعة. وأفادت شركة «فايزر»، التي تصنع اللقاح الذي أخذته ويلسون، أن حوالي 13 في المائة من متلقي اللقاح الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و55 عامًا عانوا من صداع شديد بعد الجرعة الأولى. بالإضافة إلى ذلك، فإن حوالي 16 في المائة من أولئك الذين شاركوا في تجارب اللقاح الذي صنعته شركة موديرنا، كان لديهم رد فعل قوي بما يكفي لمنعهم من ممارسة روتينهم اليومي. ومن جهته، قال لورينزو ألفونسو (34 عامًا)، وهو ممرض في مدينة غليندورا بولاية كاليفورنيا، إنه أصيب بالحمى بعد تلقي اللقاح مباشرة وأصبح متعبًا بشكل غير عادي. وعانى الدكتور ماثيو هاريس (38 عامًا)، طبيب طوارئ في بلدة غريت نيك في نيويورك، من الحمى أيضا، كما شعر بآلام شديدة في مفاصل معصميه وكتفيه استمرت حتى اليوم التالي. ومن ناحيتها، أكدت ديلاينا فرينت، وهي ممرضة بمستشفى في كولورادو، أنها شعرت بألم شديد في ذراعها بعد اللقاح، لدرجة جعلتها غير قادرة على رفعه لمدة طويلة. وأشارت أليسون ماكغريغور، الأستاذة المساعدة في طب الطوارئ في جامعة براون إلى أنها عانت من «ضباب الدماغ»، حيث عانت من مشاكل في التركيز، وعدم القدرة على تذكر الأحداث التي وقعت قبل وقت قصير. وفي دار «ساندال» للمسنين في مدينة مورغانتاون في فيرجينيا، قالت بيتي شانون (81 عامًا)، إن بعض زملائها المقيمين أصيبوا باضطراب في المعدة بعد أن أصبحوا من أوائل كبار السن في البلاد الذين تلقوا اللقاح. إلا أن الخبراء يؤكدون أن الآثار الجانبية تتبدد في غضون أيام قليلة. وقال الدكتور بول أوفيت، اختصاصي اللقاحات بجامعة بنسلفانيا وعضو اللجنة الاستشارية للقاح في هيئة الغذاء والدواء: «نطلق عليها آثارًا جانبية، لكنها في الحقيقة مجرد تأثير بسيط ناتج عن استجابة الشخص المناعية للعدوى». ومن جهته، كتب الدكتور ميغان هاجار، الطبيب بأحد مستشفيات مدينة فارمنغتون بولاية كونيتيكت، في منشور على حسابه بموقع «فيسبوك»: «قد يكون بعض هذه الآثار الجانبية عبارة عن تفاعلات حساسية خفيفة، مثل حكة في جميع أنحاء الجسم وظهور حبوب صغيرة وخفيفة على طول الساعد». ووافقت السلطات الصحية الأميركية حتى الآن على توزيع لقاحين عائدين لكل من «فايزر – بيونتك» و«موديرنا». وبدأت حملة التلقيح في 14 ديسمبر (كانون الأول). وتسعى الولايات المتحدة إلى تلقيح 100 مليون شخص قبل نهاية الربع الأول من 2021. و100 مليون آخرين قبل نهاية الربع الثاني.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى