آخر الأخبار
آخر الأخبارالرياضة الوطنيةرياضة

شبيبة القبائل: مطالب باقالة سكرتير الفريق عقب حادثة جرار التي جنبت الفريق من خسارة اللقاء على البساط

صنعت تشكيلة القبائل الحدث لما ضمنت تأهلا مقنعا أمس السبت، أمام اتحاد البليدة بالنتيجة والأداء وصارت ضمن ال4 الذين سينشطون المربع الذهبي للمسابقة.

ولم تكن المباراة سهلة بالنسبة للكناري الذي انتظر الشوط الثاني ليسجل أهدافا كانت حاسمة رغم عودة البليدة في آخر اللحظات، لكن الأخطر هو أن الفريق القبائلي كاد يقصى على البساط بسبب قضية طفت على السطح دقائق فقط قبل اعطاء ضربة انطلاقة اللقاء.

وكان بوزيدي قد وضع خطة محكمة قبل اللقاء والهدف منها إقحام أحسن تشكيلة ممكنة تضمن توازنا للفريق، واختار في الوسط اللاعب جرار الذي يحسن الدفاع واسترجاع الكرات لكن ما لم يكن يعلمه، أن اللاعب كان قد حصل على 4 بطاقات صفراء وأنه معاقب، بحيث لم ينتبه سكرتير الفريق إلى الخطأ الجسيم ولحسن حظ إدارة الفريق أن أحد مقربي الفريق كان يعلم بذلك ونبه الإدارة في آخر لحظة لهذه النقطة ما جعل المدرب بوزيدي يقحم بن يوسف مكان جرار وتفادى بذلك إقصاء كان يلوح في الأفق على البساط الأخضر.

ومن محاسن الصدف أن اللاعب البديل أي بن يوسف، كان صاحب الهدف الأول الذي حرر الآلة القبائلية بحيث لعب مباراة كبيرة وأنسى شيئا ما مدربه غياب جرار لكن وبمجرد إطلاق صافرة النهاية وبعد الأفراح تعالت الأصوات مطالبة بضرورة إبعاد سكرتير الفريق الذي فشل في مهمته وقام بخطأ خطير كاد يكلف الفريق غاليا.

الأمين العام الحالي يواجه خطر الإبعاد فأخطاؤه صارت عادية، فبعد الحادثة صرح لأحد مقربي الفريق أنه خطأ عادي وقد يحدث مع أي كان، لكن ما نسى أن ينوه اليه أنه سبق له وأن قام بأخطاء أخرى وضعت الإدارة في حرج على غرار قضية قيطون الذي لم يرسل ملف تأهيله في الوقت اللازم بعد انتقاله في آخر يوم من الميركاتو من دفاع تاجنانت الى شبيبة القبائل ولولا قرار المكتب الفدرالي بالسماح بتأهيله لما استطاع أن يلعب في ال6 أشهر الأخيرة من الموسم وكل هذا بسبب خطأ نفس السكرتير الذي صار يواجه مطلبا جماهيريا واحد وهو الإبعاد خاصة أن اسمه مرتبط مع مليك أزلاف أحد أعضاء مجلس الإدارة الذي يكون وراء استقدامه في وقت سابق مع العلم أن أزلاف لا يحض بشعبية كبيرة في أوساط الأنصار.

 

بوزيدي: “لا يمكني مواصلة العمل في ظل أخطاء الإدارة”

عبر مدرب الشبيبة القبائلية بوزيدي عن غضبه، بسبب الأخطاء التي وقعت فيها الإدارة التي كانت قريبة من الإقصاء رغم التأهل، حيث قال في تصريح له عقب المباراة: “من غير المعقول تغيير لاعب في الدقائق الأخيرة، قبل بداية المباراة، عانيت من ضغط كبير”.

وأضاف: “سألتقي بمسؤولي الفريق لتنظيم بعض الأمور، لأن هناك أمور لا يمكن تقبلها، وعلى كل شخص تحمل مسؤوليته مستقبلا” و أردف “لا يمكنني قبول مواصلة العمل بهذه الطريقة، ومن هنا فصاعدا أي شخص يرتكب خطأ سيدفع الثمنّ. وجاءت تصريحات المدرب السابق للنصرية، بعد الخطأ الذي كاد أن يقع فيه الفريق، بإشراك اللاعب جرار المعاقب، قبل أن يتم إخراجه من أرضية الملعب وهو الذي كان يقوم بعملية الإحماء للشروع في المباراة، حيث خلفه بن يوسف صاحب الهدف الأول.

مهدي . س

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى