آخر الأخبار
إقتصادالحدثفي الواجهةوطني

سوناطراك تنوي التنازل عن حصصها للشركاء الأجانب

كشف نائب رئيس سوناطراك المكلف بنشاطات الاستكشاف والإنتاج صالح مكموش عن حصول سوناطراك على موافقة وزير الطاقة للتفاوض حول التنازل عن حصصها  للشركاء الأجانب بغرض جلب استثمارات أكثر.

وعزى نائب المدير العام لسوناطراك لدى نزله اليوم هذا الاثنين بالإذاعة ، السبب وراء تبني هذه الخطوة إلى مسعى الشركة الرامي إلى خلق جاذبية أكثر للشركاء الأجانب وإحداث تغييرات في رقابة الشركات التابعة لسوناطراك بالجزائر ،فالشركاء يشترطون حسبه توفير المعايير الاقتصادية التي  تتيح لهم فرصة دخول الأسواق ويطالبون بمرونة أكثر في فتح باب الاستثمار.

وقال مكموش إن مراجعة قانون المحروقات الحالي أضحى أمرا  إلزاميا  لاسيما في شقه المتعلق بالجباية بالنظر إلى القيود التي يشتكي منها  الشركاء الاجانب في تجسيد مشاريعهم ، مضيفا أن انشغالاتهم ستحظى بالاهتمام لتكريسها في قانون يراعي تحقيق مبدأ “رابح رابح” و يرسخ مقاربات اقتصادية جديدة تقوم عليها العقود المقبلة.

وأعلن صالح مكموش في هذا السياق عن دخول سوناطراك  مفاوضات هي  في مرحلتها الأخيرة لإبرام عقدين في مجال البتروكيمياء هذا العام  للرفع من قدرات التحويل دون أن يقدم تفاصيل عن الشركاء

وذكر أن مخطط الاستثمارات الإجمالي لسوناطراك على المدى المتوسط يتوقع ضخ 55مليار دولار هذا ما صرح به نائب رئيس سوناطراك المكلف بنشاطات الاستكشاف والإنتاج ، ثلثي هذا الغلاف سيتم تخصيصها للاستكشاف وإنتاج المحروقات و سيرتكز الاستكشاف على استخدام التكنولوجيات الجديدة بمعدل 250بئر سنويا وذلك لتجديد الاحتياط و الحفاظ على الإنتاج وتلبية الاحتياجات الطاقوية للسوق الوطنية و تصدير منتجاتنا نحو الخارج

من جهة أخرى قدر مكموش احتياطات الجزائر ب  4 ملايير طن من   البترول وهي احتياطات ثابتة مند 2005 فيما الموارد غير المستغلة تقدر ب 300مليار برميل من النفط الخام

وذكر المتدخل بأن نسبة الانتاج الوطني من الغاز تمثل 65 بالمائة في حين تقدر نسبة إنتاج البترول ب 35 بالمائة مشيرا إلى أن الطاقة الإنتاجية للغاز تصل إلى 4 بالمائة إضافية  سنويا.

محمد.ل

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى