آخر الأخبار
آخر الأخبارأخبار عاجلةتكنولوجيا

سامسونغ تستعرض أحدث تقنياتها نحو المستقبل في معرض برلين الدولي للأجهزة الإلكترونية

يحقق عملاق الصناعة الإلكترونية سامسونغ مشاركة نوعية في معرض برلين الدولي للأجهزة الإلكترونية IFA 2018 حيث جددت سامسونغ التزامها بتطوير منتجات وخدمات جديدة تساهم برسم معالم العصر القادم من الحياة المتصلة، كما عرضت كيف يمكن للتقنيات الحديثة المدعومة بالذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء أن تعزز نمط حياة المستهلكين من خلال إزالة التعقيد وتعزيز التجارب اليومية وتوفير مستوى عالٍ من الأمان وراحة البال.

بالمناسبة قال هيون سوك كيم، الرئيس والمدير التنفيذي لقسم الإلكترونيات الاستهلاكية في سامسونغ للإلكترونيات: «تتمتع سامسونغ بمكانة فريدة لتزويد المستهلكين بمجموعة متكاملة من أحدث المنتجات والخدمات المعززة بتقنيات الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء مثل أجهزة التلفاز والشاشات وأجهزة الصوت والأجهزة المنزلية والأجهزة المحمولة بالطبع. نحن نسعى جاهدين لتدشين عصر جديد من الحياة المتصلة، حيث تتفاعل منتجاتنا وخدماتنا بشكل سلس مع بعضها البعض لجعل حياة المستهلكين أكثر ثراءً وذكاءً وأكثر ترفيهاً».

وحسب بيان للشركة فإن سامسونغ موقع الصدارة في إطلاق العنان لقوة الذكاء الاصطناعي والجيل الخامس لمستهلكي منتجاتها، حيث تم الإعلان عن استثمارات بمليارات الدولارات في الأشهر الأخيرة وذلك بهدف ضمان استمرار التكامل المستمر عبر الأجهزة والبرامج والخدمات. ومع إنشاء مراكز أبحاث جديدة لتقنيات الذكاء الاصطناعي في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك مركزها الأخيرة في كامبردج في المملكة المتحدة، تتوقع سامسونغ أن يعمل حوالي 1000 باحث في مجال الذكاء الاصطناعي في منشآتها عالمياً بحلول عام 2020، بغية تصميم وتطوير تقنيات ذكاء اصطناعي ترتكز على المستخدم وتتعلم وتعزز باستمرار حياة المستخدمين بطرق مفيدة وشخصية وأكثر ذكاءً.

إضافة إلى ذلك، تعد البنية التحتية لشبكة الجيل التالي شرطاً أساسياً للعصر القادم من الحياة المتصلة: ومن خلال مساهمتها الفعالة في وضع معايير تكنولوجيا الجيل الخامس، تقوم سامسونج بدور رائد لنشر شبكات الجيل التالي. وفي وقت لاحق من هذا العام تتوقّع الشركة طرح أول خدمة نطاق عريض منزلي (غيغابت مدعوم بالجيل الخامس) على مستوى العالم (النفاذ اللاسلكي الثابت عبر الجيل الخامس ) في الولايات المتحدة. جودة الصورة واصلت سامسونغ ريادتها بإحداث ثورة في مجال شاشات العرض المرئي مع طرح تلفزيون Q900R QLED 8K خلال مشاركتها في معرض IFA 2018 والمتوافقة مع تقنية الذكاء الاصطناعي المحسنة للصورة بدقة 8K.

 

يتوفر التلفاز الجديد بأربعة أحجام كبيرة (65 بوصة و 75 بوصة و 82 بوصة و 85 بوصة). ويشتمل تلفزيون سامسونغ QLED 8K على العديد من التحسينات المتوافقة مع مزايا جودة الصورة 8K، بما في ذلك دقة عرض 8K واقعية ومدى ديناميكي عالي Q HDR 8K ومعالج نقطي بدقة 8K Quantum Processor، حيث تم إدخال هذه التحسينات لجعل الصور النابضة بالحياة بدقة 8K حقيقة ملموسة. كما يمكن لميزة دقة العرض 8K الواقعية Real 8K Resolution إنتاج 4 آلاف شمعة لدرجة السطوع القياسية – وهو معيار يتم اعتماده من قبل معظم استوديوهات الأفلام. وتوفر ميزة المدى الديناميكي العالي Q HDR 8K والمدعومة بمنصة HDR10+ تعبيراً مثالياً للألوان لصور واقعية نابضة بالحياة.

وتم تطوير تقنية الذكاء الاصطناعي المحسنة للصورة بدقة8K في تلفاز Q900R بالاعتماد على الذكاء الاصطناعي، وذلك بهدف تحسين جودة الصورة والصوت – بغض النظر عن حالتها في المصدر الأصلي – للحصول على جودة عرض متميزة تصل إلى 8K . كما أعلنت سامسونغ خلال المؤتمر عن «The Wall «، وهو عبارة عن شاشة LED صغيرة متطورة مصممة للمؤسسات وبيئات العرض خارج المنزل. ومن خلال توافقه مع تقنية العرض الذاتي والتصميم النموذجي بنظام الوحدات، يعتبر The Wall بمثابة شاشة قابلة للتخصيص بشكل كامل لمنح المستخدمين حرية أكبر عند تحديد كيفية دمج الشاشة في مساحتهم. علاوة على ذلك، أدخلت سامسونغ طرازاً جديداً بقياس 49 بوصة إلى تشكيلة تلفزيونات The Frame مع إضافة ميزة الاكتشاف السهل ، مما يتيح للمستخدمين سهولة الوصول إلى أعمال فنية خاصة يمكن عرضها على الشاشة دون الحاجة إلى فرز مئات الخيارات. وبالإضافة إلى ذلك، يستمر متجر الفن في تلفاز The Frame بالتوسع ، مع أكثر من 850 عملاً فنياً من مجمعة من أشهر المؤسسات الفنية في العالم ، بما في ذلك متحف برلين ستيت ومتحف فيكتوريا وألبرت وتيت.

وأخيرًا، لا تزال جودة الصوت تحتل أولوية قصوى لدى سامسونج، مع طرح مكبرات الصوت HW-N950 وHW-N850 من سامسونج وهارمان كاردون، حيث يدعم كلا المكبرين تقنيتي Dolby Atmos وDTS: X لإنشاء بيئة صوت غامرة بشكل مذهل. أجهزة منزلية مبتكرة كما تعمل سامسونغ على تلبية احتياجات المنازل ومواكبة أساليب الحياة المتطورة للمستهلكين من خلال مجموعة متكاملة من حلول الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء المتطورة. ومع ثلاجة Family Hub، يمكن للمستخدمين الاستمتاع بتجربة حياة متصلة لجعل حياة المطبخ أكثر ملاءمة وراحة. ومن استخدام شاشة اللمس الكبيرة كوحة تحكم ، يمكن لـ Family Hub التحكم بسهولة بجيمع الأجهزة المتصلة في المنزل بما في ذلك الأجهزة من أطراف أخرى.

ويمكن للمستخدمين أيضاً من خلال استخدام المساعدين الشخصيين Bixby و Voice IDتلقي معلومات مخصصة على الفور ، في حين يساعد مخطط الوجبات في ثلاجة Family Hub العملاء على تخطيط الوجبات عن طريق تقديم ارشادات بالوصفات التي تناسبهم بشكل أفضل.

 

كما ساهم فرنDual Cook Flex بزيادة كفاءة الطهي لتلبية الاحتياجات الغذائية المختلفة والتفضيلات المختلفة للمستهلكين. وبفضل بابه المرن ووظيفة الطهي المزدوج، يمكن للمستخدمين تلبية احتياجات كل فرد من أفراد العائلة بشكل أكثر كفاءة. ومع دليل الطبخ، يمكن للمستهلكين أيضاً الحصول على توصيات بشأن أي من الأفران يستخدم على أساس المكونات الغذائية ونوع الطهي. كما غيّرت الغسالة الثورية Quick Drive حياة الناس بشكل كبير إلى الأفضل، حيث يمكن لـ Quick Drive غسل الملابس بنصف الوقت دون المساومة على أداء الغسيل، مما يوفر الكثير من الوقت للمستهلكين. وبالإضافة إلى ذلك، يعمل نظامفي الغسالة Q-rator المدعوم بالذكاء الاصطناعي كمساعد شخصي وذكي، في حين يعمل مخطط دورة الغسيل على خفض الوقت المطلوب لغسل الملابس من خلال السماح للمستخدمين ببدء دورة الغسيل وإيقافها وفقًا لجدول أعمالهم

. تجارب الهواتف الذكية من الجيل التالي

أخيرا عرضت سامسونغ في المعرض ، أقوى هاتف ذكي لها حتى الآن ڤالاكسي نوت ٩ والذي تم كشف الستار عنه في وقت سابق من هذا الشهر في مدينة نيويورك. تم تصميم ڤالاكسي نوت ٩ لأولئك الذين يرغبون بالأفضل دائماً. يأتي الهاتف مع خيارين للتخزين الداخلي – 128 جيجابايت أو 512 جيڤابايت – ويمكن زيادة مساحة التخزين إلى 1 تيرابايت مع إمكانية إدخال بطاقة ذاكرة خارجية وبفضل أداء بطارية الهاتف التي تأتي بحجم 4000 مللي أمبير بالساعة يمكن للمستخدمين التحدث والدردشة واللعب دون القلق بشأن البطارية، كما تساعد الكاميرا الذكية المستخدمين على التقاط صور مثالية في كل مرة. إضافة إلى ذلك تم إحداث ثورة حقيقية في قلم S Pen، الميزة الأشهر لسلسلة ڤالاكسي نوت ، من خلال تزويده بميزة البلوتوث منخفض الطاقة (BLE)، حيث يتحول قلم S Pen الآن إلى جهاز تحكم عن بعد يعمل بتقنية البلوتوث، كما يتيح للمستخدمين التقاط صور شخصية والتحكم في شرائح العرض التقديمي – حتى إذا كان الهاتف على بعد 10 أمتار. واستناداً إلى إرث سلسلة نوت المتميز، يتوافق ڤالاكسي نوت ٩ أيضًا مع قاعدة Samsung DeX، ما يتيح للمستخدمين الاستمتاع بتجربة تشبه إلى حد كبير تجربة استخدام الكمبيوتر الشخصي، حيث يمكن للمستخدمين انجاز العروض التوضيحية وتحرير الصور ومشاهدة برامجهم المفضلة عبر هواتفهم الذكية. ويمكن للمستخدمين تجربة Samsung DeX مع محولات HDMI سهلة الحمل. ويمكَن الجهاز المستخدمين من مضاعفة انتاجيتهم ولكن دون المساومة على مستوى الأمان حيث يشتمل ڤالاكسي نوت ٩ على منصة الحماية الموثوقة «نوكس» وخيارات الأمان البيومترية، بما في ذلك ماسح بصمات الأصابع وماسح قزحية العين وقدرات التعرف على الوجه للحفاظ على أمان هاتفك ومعلوماتك الشخصية. كما عرضت سامسونغ أيضاً في المعرض ساعة ڤالاكسي الجديدة، التي تجمع بين مظهر الساعة التقليدية والتكنولوجيا الذكية. وتساعد البطارية المحسنة في الساعة الجديدة والتي يصل عمرها إلى أكثر 80 ساعةفي التخلص من الحاجة إلى الشحن اليومي. ومع إضافة تقنية الاتصال LTE، يمكن لمستخدمي ساعة ڤالاكسي أيضًا البقاء على اتصال دائم دون أن يكونوا متصلين بهاتف ذكي٫.

أ.رفيق

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى