آخر الأخبار
آخر الأخبارأخبار عاجلةصحةمنوعات

«جرعة أمل»… أطباء وممرضون أميركيون يصفون تجربة لقاح «كورونا»

بينما يستعد الدكتور ريشي سيث لتلقي أول جرعة من لقاح كورونا في الولايات المتحدة، كان يفكر في مرضاه المتواجدين في الرعاية المركزة، فهناك سائق خرج من المستشفى بعد أن كان على جهاز التنفس الصناعي والأب الذي يحتضر وقد ودع ابنتيه في سكن الجامعة من خلال فيديو. كان سيث يتولى رعاية أربعة مصابين بكوفيد – 19 صباح أمس (الاثنين) ويتفحص مستويات الأكسجين لديهم ومراجعة خطط علاجهم، قبل أن يخلع بذلته الواقية وينضم لأول مجموعة من العاملين في مجال الرعاية الصحية في البلاد لتلقي لقاح «كورونا». يقول الدكتور سيث، وهو طبيب باطني في إحدى مستشفيات ولاية نورث داكوتا عن أول أيام تلقي اللقاح في ولاية ضربها فيروس كوفيد – 19 لصحيفة «نيويورك تايمز»: «اليوم عاطفي للغاية. ما زلنا نخوض معركة، لكن شيئا يلوح في الأفق». وبدأت الولايات المتحدة في إعطاء جرعات من اللقاح أمس (الاثنين)، وهي الأولى في حملة وطنية على مستوى البلاد، ووصفت الصحيفة الأمر بأنه «لحظات مليئة بالأمل والألم لمئات من العاملين في مجال الرعاية الصحية في أميركا. فعندما اصطف الأطباء والممرضات لتلقي جرعات اللقاح تبادلوا المزاح كونهم سيشعرون بوخزات الإبر، بعد أشهر من المعاناة ومواجهة كابوس الوباء في البلاد الأكثر تضررا من كوفيد – 19». ووصفت الصحيفة أفراد القطاع الطبي الأميركي خلال تفشي الوباء: «لقد صبروا حتى الحصول على معدات واقية وجربوا عدة علاجات. لقد نسقوا المكالمات الهاتفية الأخيرة في حياة المرضى وأمسكوا بأيديهم عندما لم تتمكن العائلات من الزيارة، لقد ركضوا عندما حذرت أجهزة الإنذار من أن أحد المرضى على وشك الموت». وتقول منى مغاري، وهي صيدلانية تبلغ من العمر 30 عامًا في ولاية نيو أورلينز، صباح أمس (الاثنين) أثناء قيامها بإعطاء أول جرعة من اللقاح في ظل تواجد عدد من الصحافيين وقادة الدولة: «هذا من أجل كل هؤلاء المرضى الذين ما زالوا يأتون من الأبواب». وفي جميع أنحاء البلاد، أصبحت قاعات المستشفيات وقاعات المؤتمرات مواقع لتلقي جرعات اللقاح، وهي المرحلة الأولى للنجاة من الفيروس الذي أودى الآن بحياة أكثر من 300 ألف شخص في الولايات المتحدة. كما تم تلقيح عاملين صحيين آخرين في ولايات أوهايو وبنسلفانيا وأيوا في وقت مبكر من صباح أمس (الاثنين). وفي ولاية نيوجيرسي، استعد 155 طبيبا وممرضا من المعرضين بشكل كبير لمخاطر الفيروس لتلقي جرعات اللقاح من لقاح فايزر – بيونتيك الذي حصل على موافقة من قبل هيئة الغذاء والدواء الأميركية. ووصفت الممرضة كنزي فرانكل والتي تطوعت منذ تسعة أشهر للعمل في وحدة فيروس كورونا بمستشفى «سانفورد هيلث» بأن تلقي جرعة اللقاح «أعطاها الأمل». ووصفت الدكتورة ماغي هاغان، وهي تعمل في مستشفى في كانساس وتستقبل ما يقارب من 50 مريضا بكورونا يوميا، تلقي جرعات اللقاح: «كدت أبكي وأنا أتحدث إليكم. لقدا حصلت على أمل. وكأنني لم أحصل على لقاح من قبل»، وتابعت الطبيبة «نأمل أن تكون هذه هي بداية النهاية هذا الوباء الرهيب الذي عانينا منه جميعًا. نحن خط المواجهة رأينا بالفعل المعاناة والمأساة المرتبطة به». ويواجه الأطباء في البلاد ساعات عمل طويلة بوردية قد تصل إلى 12 ساعة، وعاشوا قلق التعامل مع الأهل والأصدقاء خوفا من إصابتهم بالفيروس، وعاني عدد من الأطباء والممرضين من اضطرابات ما بعد التعرض للضغط. وتقول ماغي هانسن، رئيسة الممرضات في جنوب فلوريدا أنه الفيروس «فرض ضريبة باهظة على القطاع الطبي، تخيل أن تبذل كل ما في وسعك ولا تنجح في إنقاذ عدد من المرضى من الموت… لقد أرهقوا جسديا وعقليا بسبب الوباء». ويذكر الدكتور مارك كونروي، 41 عامًا، وهو طبيب طوارئ والمدير الطبي لقسم الطوارئ بمستشفى جامعة ولاية أوهايو، عقب تلقيه أول جرعة من اللقاح: «لقد مرت عشرة أشهر طويلة من العمل على حماية أنفسنا وحماية مرضانا، والحصول على اللقاح فرصة لنكون أكثر أمانا قليلا للمضي قدما»، وتابع كونروي الذي فقد أصدقاء جراء الفيروس أنه كان يشعر بالقلق إزاء مخاوف إصابة عائلته بالعدوى، لكن اللقاح قلل من بعض مخاوفه، وأكد أنه سيستمر في ارتداء القناع الواقي والالتزام بإجراءات التباعد الاجتماعي. كما تلقت الممرضة المتخصصة في العناية المركزة ساندرا ليندسي اللقاح أمام الكاميرات في «لونغ آيلند جيويش ميديكل سنتر»، المستشفى الكبير في منطقة كوينز. وبدت ليندسي مبتسمة وقالت بعد تلقيها الحقنة في ذراعها «أنا بخير تماما. لم أشعر بأي فرق عن اللقاحات الأخرى». وشاهد حاكم ولاية نيويورك أندرو كومو تلقيحها عبر تقنية الفيديو وسارع إلى تهنئتها قائلا «آمل أن يمنحك هذا الأمر (ويمنح) الممرضين الذين يعملون هنا كل يوم، إحساسا بالأمان ومزيدا من الكفاءة» في العمل. وقالت المرأة السوداء إن وصول اللقاح «يعني الأمل والعلاج وعودة الصحة العامة» مضيفة أنها «فخورة بتعزيز الثقة في لقاح» قال 39 في المائة من الأميركيين إنهم لا يرغبون في الحصول عليه في أوائل ديسمبر (كانون الأول). وتستهدف حملة التلقيح الأميركية، وهي الأكبر في تاريخ البلاد، في المقام الأول مقدمي الرعاية ودور العجزة، وهم الأكثر عرضة. وتشمل مرحلة التلقيح الأولى نحو ثلاثة ملايين شخص، فيما الهدف هو تلقيح 20 مليون شخص بالمجمل في ديسمبر (كانون الأول) ونحو مائة مليون قبل نهاية مارس (آذار).

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى