آخر الأخبار
آخر الأخبارأخبار عاجلةفي الواجهةوطني

بوشارب يلمح إلى عدم تأجيل الرئاسيات

عكس السينارهات التي تروج إعلاميا خلال الأسابيع الأخيرة ، حول إمكانية تأجيل موعد الرئاسيات المقبلة، بعد دعوات كل من حركة مجتمع السلم وتجمع أمل الجزائر لتأجيلها، لمح  منسق هيئة تسيير حزب جبهة التحرير الوطني ، معاذ بوشارب، إلى عدم تأجيل هذا الموعد المقرر دستوريا في أفريل 2019.

تلميح بوشارب جاء في رسالة نشرها، اليوم الخميس،  بصفحة الحزب على شبكة التواصل الاجتماعى “فايسبوك” ، عندما خاطب متابعي الصفحة قائلا :”إن حزب جبهة التحرير الوطني جعل منا أسرة واحدة وجاءت هذه الوسيلة لترص صفوفنا أكثر و تجعلنا تحت سقف واحد لنفكر و نتفاعل معا من أجل مستقبل واعد لوطننا و خاصة ونحن على مقربة من الاستحقاق الرئاسي الذي نريده أن يكون عرسا ديمقراطيا يتوج به مرشح الحزب المجاهد عبد العزيز بوتفليقة لاستكمال المسار الاصلاحي من أجل استقرار الجزائر و تنميتها على مختلف الصعد”.

استعمال بوشارب لعبارة “نحن على مقربة من الرئاسات” يحمل تلميحا حول أن الرئاسيات ستجري في موعدها الدستوري، وأن السلطة لن تستجيب لدعوات تأجيل الرئاسيات التي أطلقتها حركة مجتمع السلم بمبرر ضرورة الذهاب إلى “توافق وطني”، وكذا دعوات عقد “ندوة إجماع” التي أطلقها عمار غول، رئيس حزب تجمع أمل الجزائر، الذي قال إنه “لا حرج في تأجيل موعد الاستحقاق القادم وأن الأولوية لهذه الندوة”.

وترك بوشارب في رسالته، غموضا حول السيناريو الذي يدعمه حزبه بخصوص الرئسيات، في المقطع الذي قال فيه إن ” الاستحقاق الرئاسي نريده أن يكون عرسا ديمقراطيا يتوج به مرشح الحزب المجاهد عبد العزيز بوتفليقة لاستكمال المسار الاصلاحي من أجل استقرار الجزائر و تنميتها على مختلف الصعد”. اذ لا يوضح هذا المقطع ان كان  دعوة “لاستكمال إصلاحات بوتفليقة” أو مطالبة بعهدة خامسة للرئيس.

واوضح بوشارب في رسالته “أننا نريد  من خلال هذا الموقع (صفحة الأفلان) أن نعبر عن هويتنا الوطنية واهداف برنامجنا في شتى الميادين السياسية، الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية، كي نتمكن من ايصال رسالة حزب جبهة التحرير الوطني الى المجتمع الجزائري و خاصة الشباب”.

سهام.دزيري

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى