آخر الأخبار
آخر الأخبارأخبار عاجلةالحدثفي الواجهةوطني

التقارب الجزائري التركي يؤرق الفرنسيين

كشف وزير الاقتصاد والمالية الفرنسي برينو لومير أن التقارب الجزائري التركي وخصوصا على الصعيد الاقتصادي أضحى مصدر قلق لفرنسا مضيفا أن الجزائر لو فسحت المجال لمنافسين من شاكلة تركيا والصين ستجد فرنسا نفسها في صعوبات ومشاكل كبيرة في الجزائر.

وذكر لومير في جلسة استماع بالجمعية الوطنية الفرنسية (البرلمان) ردا على مساءلة للنائب أمجيد الغراب مؤرخة في 28 جانفي الماضي، أنه فيما يتعلق بالوضع في الجزائر وعلى نطاق أوسع الوضع المغاربي، فقد تسببت الاضطرابات السياسية في صعوبات اقتصادية جمة، لأن الاستقرار السياسي باب لتحقيق الاستقرار الاقتصادي.

وأكد الوزير الفرنسي أن ما أسماه “الصعوبات السياسية في الجزائر (في إشارة للحراك الشعبي وسقوط الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة)، منعت باريس من استغلال العلاقة الاقتصادية الفرنسية الجزائرية كما يتمنى

وخاطب الوزير الفرنسي للاقتصاد والمالية أعضاء الجمعية الوطنية والنائب أمجيد الغراب بالقول “لنكن واضحين أيضا… لدينا منافسين هجوميين بشكل غير عادي في هذين الجزائر والمغرب، هما الصين وتركيا”.

لؤي.أ

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى