آخر الأخبار
آخر الأخبارأخبار عاجلةعربي

الأمم المتحدة تدعو لهدنة لتجنب “مذبحة” في الغوطة مع استمرار القصف

 قصفت الطائرات آخر جيب للمعارضة قرب دمشق لليوم الخامس على التوالي الخميس، في الوقت الذي أطلقت فيه الأمم المتحدة نداء لوقف واحد من أعنف الهجمات الجوية في الحرب المستمرة منذ سبع سنوات ومنع حدوث “مذبحة”.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 368 شخصاً على الأقل قتلوا بينهم 150 طفلاً في منطقة الغوطة الشرقيةعلى مشارف دمشق منذ ليل الأحد.

وأصيب أكثر من 1850 شخصاً في الهجوم الذي يشنه النظام السوري وحلفاؤه. وقصفت الطائرات مناطق سكنية في حين قالت جمعيات طبية خيرية إن القصف أصاب أكثر من 12 مستشفى مما جعل من شبه المستحيل معالجة الجرحى.

وقال ستافان دي ميستورا مبعوث الأمم المتحدة الخاص بسوريا “لابد من تجنب حدوث مذبحة لأن التاريخ سيحكم علينا”. ودعا مجلس الأمن الدولي لإعلان وقف لإطلاق النار.

وقالت روسيا حليفة النظام  السوري والتي تملك حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن إن بإمكانها تأييد هدنة مدتها 30 يوماً لكن لا تشمل المتشددين الإسلاميين الذين تقول إن عملية الغوطة الشرقية تستهدفهم.

ولا يشمل اتفاق “مناطق عدم التصعيد” الذي فشل في وقف القتال جماعة إسلامية كانت تعرف باسم جبهة النصرة ويقول مسلحو المعارضة في الغوطة إن وجود عدد محدود من مقاتلي التنظيم يستخدم باستمرار ذريعة لحصار المنطقة وقصفها.

وتحدث سكان في دوما كبرى مدن الغوطة عن أعمدة من الدخان الأسود تتصاعد من مناطق سكنية بعد تعرضها لقصف الطائرات من ارتفاعات شاهقة. وقال رجال الإنقاذ إن العمل جار للبحث عن جثث وسط الأنقاض في مدينة سقبا وبلدات أخرى.

وفي شمال سوريا حيث بدأت تركيا هجوماً الشهر الماضي على فصيل كردي قال الأكراد إن المقاتلين الموالين للنظام ينتشرون الآن على الخطوط الأمامية للمساعدة في صد الهجوم التركي لكن قد يتطلب الأمر مساعدات من النظام السوري نفسه.

وقال شاهد والمرصد السوري لحقوق الإنسان إن قوات النظام دخلت جزءاً من مدينة حلب كان يخضع لسيطرة وحدات حماية الشعب الكردية. لكن الفصيل الكردي نفى ذلك.

وكانت وحدات حماية الشعب، المتحالفة مع الولايات المتحدة في مناطق أخرى من سوريا، قد سعت في الأيام القليلة الماضية للحصول على مساعدة من النظام السوري للتصدي للهجوم التركي. ويجسد ذلك التحالفات غير المتوقعة التي نجمت عن صراع متعدد الأطراف شاركت فيه دول مجاورة وقوى عالمية.

ويتركز الاهتمام الدولي الآن على المحنة الإنسانية في الغوطة الشرقية التي يبلغ عدد سكانها 400 ألف نسمة يعيشون تحت الحصار منذ سنوات. ويوم الأحد الماضي صعد النظام  قصفه للمنطقة بشدة الأمر الذي أدى إلى خسائر بشرية جسيمة في صفوف المدنيين.

وقال دي ميستورا إنه يأمل أن يتفق مجلس الأمن على مشروع قرار يدعو إلى وقف إطلاق النار في الغوطة الشرقية لكنه حذر من أن ذلك لن يكون بالأمر السهل.

وأضاف “آمل أن يحدث. لكنه أمر صعب. لكن يحدوني الأمل في أن يحدث. هو أمر ملح للغاية”.

وتقول موسكو والنظام إن الهجوم على الغوطة الشرقية ضروري لهزيمة مقاتلين يقصفون العاصمة بقذائف المورتر.

وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين في مؤتمر صحافي عبر الهاتف “من يدعمون الإرهابيين هم المسؤولون… لا روسيا ولا سوريا ولا إيران ضمن هذه الفئة من الدول حيث أنهم يشنون حرباً شاملة على الإرهابيين في سوريا”.

وقال بيان للبيت الأبيض إن واشنطن تؤيد دعوة الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار للسماح بدخول المساعدات وبعمليات الإجلاء الطبي.

وأضاف “الولايات المتحدة تدعو كذلك روسيا وحلفاءها للوفاء بالتزاماتهم فيما يتعلق بمناطق عدم التصعيد خاصة في الغوطة الشرقية ووقف أي هجمات أخرى على المدنيين في سوريا”.

ويقول العاملون في مجال الإغاثة وسكان إن طائرات الهليكوبتر التابعة للنظام السوري تلقي براميل متفجرة على أسواق ومراكز طبية.

ويقول سكان ومعارضون في الغوطة الشرقية إن طائرات روسية شاركت في الهجوم. ويقول السوريون إنهم يمكنهم التعرف على الطائرات الروسية لأنها عادة ما تحلق على ارتفاعات أعلى من طائرات سلاح الجو السوري.

وتنفي دمشق وموسكو استهداف المناطق المدنية وتتهمان المعارضة باحتجاز المدنيين واستخدامهم دروعاً بشرية. كما اتهمت قوى غربية روسيا بالمساعدة في القصف.

وأظهرت لقطات مصورة حطاماً في مستشفى الشفاء في بلدة الحمورية. وقال العاملون به إنه تعرض لقصف جوي ومدفعي.

وقال رجل عرف نفسه بأنه مسعف “قسم العيادات خارج الخدمة ووحدة الرعاية الطبية معطلة ووحدة الجراحة معطلة ووحدة الحضانات معطلة ووحدة طب الأطفال معطلة جميع إدارات المستشفى خارج الخدمة”.

وأضاف “هناك قتلى وجرحى بين العاملين والمرضى والأطفال بالمستشفى” وتابع أن الأطباء أجروا جراحة وسط الأنقاض لأنه كان من المستحيل الإجلاء في وقت مناسب.

الأرض المحروقة

تخضع منطقة الغوطة الشرقية التي تسيطر عليها المعارضة لحصار تفرضه قوات النظام منذ عام 2013. وبعد المكاسب التي حققها النظام في السنوات الأخيرة أصبحت تلك المنطقة هي المعقل الأخير للمعارضة بالقرب من العاصمة.

وإلى جانب محافظة إدلب وجزء من محافظة حلب في الشمال وشريط في جنوب غرب البلاد، تعد الغوطة الشرقية واحدة من بضع مناطق تعيش فيها أعداد كبير من السكان ولا تزال في أيدي مقاتلي المعارضة الساعين للإطاحة بالأسد. وقد تعهد الأسد باستعادة السيطرة على كل شبر من الأراضي السورية.

ويقول سكان وشخصيات معارضة إن النظام السوري وحلفاءها يتعمدون تدمير البنية التحتية وشل الحياة فيما يصفونه بسياسة “الأرض المحروقة” لإرغام المعارضة على الاستسلام.

وخلال الليل قال يوسف دوغمي أحد سكان بلدة عربين التي شهدت دماراً واسعاً في الغوطة الشرقية “يريدون كسر إرادتنا وتحويل الغوطة إلى حلب أخرى لكنهم يحلمون”.

وقالت أرملة تدعى بسمة عبد الله وهي تختبئ مع أبنائها الأربعة في قبو منزلهم في دوما “نحن في أمس الحاجة لدعواتكم” قبل أن ينقطع الاتصال.

وقال وائل علوان المتحدث باسم جماعة فيلق الرحمن وهي من جماعات المعارضة الرئيسية في الغوطة الشرقية، إن موسكو لن تقبل إلا باستسلام المعارضة بشكل كامل للقبضة الأمنية لنظام الأسد مشيراً إلى أن قوات النظام لا تحتاج لذريعة لاقتحام الغوطة. (رويترز)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى