آخر الأخبار
آخر الأخبارأخبار عاجلةالحدثوطني

“اسرائيل” تخيّم على لقاء لعمامرة مع فقي

عقد وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، رمطان لعمامرة، جلسة عمل بأديس أبابا، مع رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، موسى فقي محمد، وهو اللقاء الذي بدا خيّم عليه موضوع انضمام اسرائيل إلى الاتحاد الافريقي كعضو مراقب، وهو القرار الذي اتخذه فقي بدون مشاورات مع الدول الأعضاء في الاتحاد، واستنكرته الجزائر بشدة.

وأفاد بيان وزارة الخارجية اليوم الاثنين بأن “المحادثات تركزت حول القضايا السياسية والأمنية والتنموية الراهنة المطروحة على أجندة الاتحاد الإفريقي، إلى جانب التحديات التي يواجهها العمل الإفريقي المشترك”.

وحسب البيان أكد لعمامرة على “الأهمية البالغة التي توليها الجزائر للحفاظ على وحدة الصف الإفريقي”، مشددا على “ضرورة مضاعفة الجهود لإعلاء المبادئ والقيم المثلى التي أرساها الآباء المؤسسون والتي تم تضمينها في الميثاق التأسيسي، من أجل تمكين المنظمة القارية من الاضطلاع بالدور المنوط بها في إنهاء الأزمات والنزاعات وتصفية الاستعمار في القارة، فضلا عن الدفع بأجندة التنمية المستدامة”.

ومن جهته، أشاد فقي، بـ”الجهود المتواصلة التي تبذلها الجزائر دعما للسلم والأمن وترقية الحلول السلمية للأزمات في شمال إفريقيا والساحل والصحراء، ومساعيها الحميدة الرامية إلى المساهمة في توفير المناخ السياسي الضروري لتمكين الأطراف المعنية بقضية سد النهضة من تجاوز الانسداد الحالي، وتغليب منطق الحوار والتعاون والمصلحة المشتركة”.

ويحيل حديث لعمامرة عن وحدة الصف الافريقي، إلى التحذير الذي أطلقه سابقا تعليقا على قرار فقي قبول عضوية اسرائيل كمراقب في الاتحاد الافريقي، عندما قال في تصريح صحفي إن “هذه المواقف قد تؤدي إلى تقسيم الاتحاد الأفريقي”.

ولا يخفى أن التيار لا يمر بين الدبلوماسية الجزائرية ورئيس مفوضية الاتحاد الافريقي، منذ القرار الأحادي لفقي بقبول اسرائيل عضوا مراقبا في الاتحاد، وهو ما عارضته الجزائر بشدة، وقالت إن ” هذا القرار اتخذ دون مشاورات موسعة مسبقة مع جميع الدول الأعضاء، مؤكدة أنه “لا يحمل أية صفة أو قدرة لإضفاء الشرعية على ممارسات وسلوكيات المراقب الجديد, ويتعارض تماما مع القيم والمبادئ والأهداف المنصوص عليها في القانون التأسيسي للاتحاد الأفريقي”.

وقد أثار القرار الذي اتخذه موسي فقي شهر جويلية الماضي في منح الكيان الصهيوني صفة مراقب لدى المنظمة الافريقية ردود أفعال كثيرة من قبل البلدان الافريقية التي ترى أن منح هذه الصفة لقوة محتلة يخالف مبادئ وأهداف العقد التأسيسي للاتحاد الافريقي خصوصا في الوقت الذي تكثف فيه اسرائيل من أعمالها القمعية مما يعتبر انتهاكا فاضحا للقانون الدولي وعلى حساب حقوق الشعب الفلسطيني”.

و قد توصلت الديبلوماسية الجزائرية الى ادراج قرار رئيس لجنة الاتحاد الافريقي في جدول أعمال المجلس التنفيذي المقبل للاتحاد الافريقي للفصل حول التحفظات المعبر عنها من قبل الدول الأعضاء التي رفضت دخول الكيان الصهيوني في الاتحاد الافريقي بصفته مراقبا. وكان لعمامرة، قد حل، بأديس أبابا، الأحد، ليمثل رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون في مراسم تنصيب الحكومة الاثيوبية الجديدة أمس الاثنين.

وجاءت مشاركة الجزائر في هذه الفعالية “بناء على دعوة رسمية للرئيس عبد المجيد تبون، من السلطات العليا الاثيوبية، تكريسا للعلاقات الثنائية الوطيدة التي تربط البلدين وتجسيدا للرغبة المشتركة التي تحدو قيادتي البلدين لتأسيس شراكة استراتيجية شاملة تستجيب لتطلعات الجانبين”، حسبما أكدته وزارة الخارجية.

سهام دزيري

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: