آخر الأخبار
آخر الأخبارأخبار عاجلةفي الواجهةوطني

إسلاميو المغرب غاضبون من مقري !

لم يهضم إسلاميو المغرب، تصريحات رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري ، بشأن الاتحاد المغاربي، حيث كان قد دعا لاقصاء الجارة الغربية من الإتحاد بعد تطبيعها العلاقات مع الكيان الصهيوني.

وأعلن حزب العدالة والتنمية في المغرب، عن أن محمد الرضى بنخلدون، رئيس لجنة العلاقات الدولية بالحزب ،وجه رسالة إلى مفتوحة إلى عبد الرزاق مقري، رئيس حركة مجتمع السلم بالجزائر، أكد فيها على أن “حزب العدالة والتنمية تلقى تصريحاته حول قضية الصحراء المغربية ببالغ الأسف والاستغراب والاستنكار”.

واعتبر بنخلدون في رسالته أن تصريحات مقري تتنافى “مع مبادئ وحدة الأمة والمصالح المشتركة والأخوة وحسن الجوار”، معاتبا اياه على ما يسميه “دعم حركة انفصالية”.

كما اتهم مقري ب “اخراج تصريحات راشد الغنوشي رئيس النضرة التونسية عن سياقها”.

وختم : “نتمنى رغم ما حدث أن يرجع الجميع إلى رشده، وأن نغلب مصلحة شعوبنا على كل الحسابات، ونسأل الله تعالى أن يجنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن، وأن يحفظنا ويحفظ الشقيقة الجزائر من كل مكروه”.

وتكشف رسالة حزب العدالة والتنمية المغربي عن تناقضات كبيرة، تكشف عن حجم التخبط الذي يعيش فيه الحزب منذ تطبيع العلاقات مع الكيان، حيث تجاهل وضع تصريحات مقري في سياقها، وهو تطبيع نظام المخزن مع الكيان، اذ تحاشى ذكر أي كلمة متعلقة بهذا الموضوع ، كما أنه يتغنى بمبادىء الأمة وهو تناقض صارخ مع تلك مبادىء الأمة الاسلامية التي تعتبر القضية الفلسطينية في طليعة قضاياها.

م.ل

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى