آخر الأخبار
آخر الأخبارأخبار عاجلةالحدثدولي

“أشعر أنني من كوكب آخر”.. عبارة للرئيس التونسي تثير جدلاً على مواقع التواصل

«أشعر أنني من كوكب آخر”، هذه العبارة قالها الرئيس التونسي قيس سعيّد خلال توصيفه للوضع القائم في البلاد، لكنها أثارت جدلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما حاول عدد من السياسيين والنشطاء نزع العبارة من سياقها وتوظيفها لتوجيه انتقادات للرئيس التونسي، فيما أشاد آخرون بنزاهة الرئيس وصدقه، وسط مشهد سياسي يفتقر للمصداقية والنزاهة. وخلال كلمة توجه بها للتونسيين بمناسبة العام الجديد، قال سعيد: “أشعر في بعض الأحيان بأنني من كوكب آخر حين أستمع إلى المغالطات والافتراءات ومع ذلك ظللت صامدا ثابتا رغم الشعور المستمر بالألم والمرارة (كما أن) الأوضاع ازدادت تعقيدا مع التلاسن والشجار والعنف داخل قصر باردو (البرلمان) حتى سالت فيه الدماء”. وعلّق رفيق عبد السلام، القيادي في حركة النهضة على هذه العبارة بقوله: “حدثنا السيد الرئيس ليلة رأس السنة الميلادية، وقال لنا إنه من كوكب آخر لم يسمه، ربما يكون عطارد الكوكب الأقرب إلى الأرض، أو يكون زحل الأبعد عنها. معضلة كبيرة حيرتني ولم أَجِد لها حلا، فإما أن نرتحل نحن جميعا باتجاه كوكب السيد الرئيس، أو يعود هو إلينا في كوكبنا الأرضي حتى نتكلم لغة مشتركة ويفهم بعضنا بعضا. سيدي الرئيس نحن نريد رئيسا يشبهنا ونشبهه ومن كوكبنا الأرضي المكوَّر ويمشي على أديم هذا التراب”. وتحت عنوان “نزاهة البعض تستفز قذارة البعض الآخر”، كتبت الناشطة ريم بالخذيري: “سعيّد أكد أن طبقتنا السياسية لم يعد مستغربا منها أيّ شيء وقد دفنت الأخلاق السياسية وأصبح التآمر ذكاء وأصبح الجشع مطالب مشروعة وتحول السياسيون إلى كائنات غريبة عن الشعب وهمومهم ومشاغله. لذا نقول للرئيس: لست أنت من كوكب آخر، إنهم هم كائنات غريبة أتوا من كواكب أخرى حري بك أن تقاومهم ويقاومهم كل الشعب لأنهم استعمروا واستباحوا حرماته”. وكتب الناشط محمد الحاج يوسف: “الرئيس رغم أخطائه وتقصيره فيما يتعلق بمستوى التواصل، إلا أنه يبقى أنظف رئيس جاء إلى تونس، منذ بداية الجمهورية الثانية، وهو يعمل وفق الصلاحيات التي منحها له الدستور. ماذا تنتظرون من الرئيس في ظل نظام مشوه؟ فكل شي في يد برلمان فسيفسائي من الأحزاب، فأنت لا تستطيع تمرير مشروع قانون واحد إلا في ظل تحالفات لا تخدم مصلحة الشعب، فضلا عن المؤامرات التي تحاك ضد البلاد والوضع الاقتصادي الصعب الذي نعيشه”. وكان الرئيس سعيّد دعا خلال خطاب رأس السنة إلى تعديل النظام السياسي في تونس، معتبرا أنه يحتاج إلى “لقاح جديد”، كما اعتبر أن المنظومة القديمة عادت للظهور بثوب جديد على غرار السلالة الجديدة من فيروس كورونا المستجد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى