الرئيسية / آخر الأخبار / أسعار السيارات تبدأ في الانهيار..والوكلاء في ورطة !

أسعار السيارات تبدأ في الانهيار..والوكلاء في ورطة !

بدأت أسعار السيارات الجديدة والمستعملة في الانهيار خلال الـ 48 ساعة الأخيرة، حيث غادر ، اليوم السبت، سماسرة السيارات سوق تيجلابين قبل الساعة العاشرة صباحا وذلك بعد عزوف المواطنين عن شراء السيارات المعروضة في هذا السوق الأسبوعي. ويأتي هذا بعد الضجة الكبيرة التي أحدثها نشر وزارة الصناعة لأسعار السيارات المركبة في الجزائر عند خروجها من المصنع ، وهو ما كشف عن فروقات كبيرة مع الأسعار المتداولة في السوق ونقاط البيع.

غير مول الكاوكاو والكاسروط اللي خدم اليوم بهذه العبارة إستقبلنا هشام الذي يحترف عالم السمسرة في السيارات منذ أكثر من 15 سنة حيث أكد لموقع الحدث أنه لم يشهد طوال مسيرته في التجارة ركودا كهذا، مضيفا أن أسعار السيارات انهارت بنسب تتراوح بين 05 وقرابة  20 بالمئة.

المواطنون يعاقبون السماسرة

وحسب هشام ، فإن العديد من المواطنين الذين قصدوا السوق أكدوا لباعة السيارات أنهم لن يقتنوا السيارات الجديدة إلى بعد تخفيض سعرها إلى معدل يقارب تلك التي نشرتها وزارة الصناعة يوم الأربعاء الماضي، مضيفا أن العديد من السماسرة مههدين بتكبد خسائر فادحة، خصوصا وأن جل السماسرة إقتنوا سيارات بأسعارها القديمة وبالتالي فإعادة بيعها بأسعارها الجديدة سيكلفهم خسائر لن تقل عن 25 مليون في السيارة الواحدة.

وكلاء يخفضون الأسعار والتسليم فوري

وقع خبر مقاطعة المواطنين لاقتناء السيارات الجديدة بسبب غلاء سعرها كالصاعقة على رؤوس العديد من وكلاء السيارات الذين سارعوا إلي تخفيض الأسعار وعرض التسليم الفوري للسيارة إلى الزبون، وهي العلامات التي كانت تجبر المواطنين على الإنتظار أشهرا طويلة قبل يوم الأربعاء الماضي بحجة أن المخزون غير متوفر، غير أن زيارة موقع “الحدث” لإحدى مصانع السيارات في الجزائر كشف كذب الوكلاء والسيارات كانت مخزنة بأعداد كبيرة والهدف من ذلك إبقاء أسعار السيارات تناطح السحاب وتمكين السماسرة من التلاعب بالأسعار.

مواطنون يرفضون السيارات الجديدة

من جهة أخرى شهدت وكالات بيع السيارات أول أمس الخميس واليوم السبت إقبالا كبيرا لزبائن الوكلاء ممن لم يستلموا سياراتهم بعد، مطالبين بإعادة أموالهم لهم أو تخفيض أسعارها إلي ما يقارب تلك التي نشرتها وزارة الصناعة يوم الأربعاء معتبرين الأسعار التي تسوق بها السيارات الجديدة مبالغا فيها لأمر الذي جعل مصنعي السيارات في الجزائر يقررون الإجتماع بحر الأسبوع الحاري لبحث سبل الخروج بأقل الخسائر من هذه الأزمة.

أصحاب الطلبيات يهجمون على البنوك !

لجأ العديد من الموطنيين الذي قدموةا طلبيات لشراء سيارات ، عبر القروض البنكية ، إلى الوكالات البنكية بعد نشر وزارة الصناعة لأسعار السيارات الجديدة لدى خرووجها من المصنع، رغبة في إلغاء طلبياتهم بعد اكتشافهم الفوراق الكبيرة في الأسعار ، أو للاستفسار إن كان البنك سيطبق الأسعار الجديدة التي أعلنت عنها وزارة الصناعة أو ستبقى الأسعار كما كانت عليه.

لؤي.أ

اسعار السيارات ستنهار بـ20 بالمئة

شاهد أيضاً

حشرات غريبة تغزو العاصمة

تسببت اطنان النفايات المنزلية المتراكمة في العديد من الأحياء الشعبية في العاصمة في ظهور حشراء …

اترك تعليقاً